Site icon الحرية نت

أهم النقاط التي تطرق إليها المؤتمر الصحفي للجنة تسيير الحزب الحاكم

نظم أغلبية لجنة تسيير الحزب الحاكم والتي تتألف من 22 عضوا من أصل 27 مؤتمرا صحفيا حضره نواب وعمد من الحزب وبعض مناضليه.

و تمثلت أهم النقاط التي تطرق إليها المؤتمر الصحفي في حديث الناطق الرسمي باسم حزب الاتحاد من أجل الجمهورية النائب سيد احمد ولد عن مفاجأة من العيار الثقيل حين أكد أن رئيس الجمهورية السابق محمد ولد عبد العزيز هو من فرض على الحزب الحاكم أن يرشح النائب بيجل ولد هميد نائبا أولا لرئيس الجمعية الوطنية رغم أنه لم يدخل البرلمان من الحزب.

وأضاف النائب  أنهم حينها قبلوا بالامر، رغم أنهم كانوا يترقبون أن يتم اختيارهم لذات المنصب، لكنه قرار رئاسي حزب تعبيره.

من جهة أخرى أبرز  منظموا هذا المؤتمر الصحفي  أن الهدف من ورائه هو إطلاع الرأي  العام على موقفهم الداعم للرئيس الحالي محمد ولد الشيخ الغزواني كمرجعية للحزب والتمسك به.

وقال الناطق الرسمي باسم الحزب سيد احمد ولد احمد، إن مرجعية الحزب ومستنده هو رئيس الجمهورية، وأن الحزب الحاكم ظل رهن إشارة الرئيس مشيرا إلى أن الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز هو من عينالناىب بيجل ولد هميد في منصب نائب رئيس الجمعية الوطنية، وأنهم لم يعترضوا فكيف بالجماعة الأخرى تعترض الآن على أن يكون مرجعية الحزب هي الرئيس ولد الغزواني.

وقال الناطق باسم الحزب، أن اللجنة التي تتكون من 22 عضوا هي الغالبية وهي شرعية لأنها تستمد قوتها من المؤتمر العام، وتحظى بدعم منتخبي الحزب من نواب وعمد.

وخلال رده على سؤال حول الخطة المقبلة للحزب في ظل انشقاق رئيس لجنة تسييره أوضح ولد احمد أنهم ساعون في احتواء الاعضاء الآخرين ولكن في ظل تعثر الحوار فإن اللجنة ماضية في تنفيذ خطة عمل الحزب لأن المنشقون خمسة من اصل 27, مردفا أن القوانين هي من تحدد العلاقة بين مختلف هيئات الحزب.

ودعا ولد احمد إلى تقارب وجهات النظر وعودة الإخوة إلى جادة الصواب والدخول حوار ورؤية موحدة لاستكمال المسار.

الريادة

Exit mobile version