sliderالأخبارحوادث وجرائم

محامية الطرف المدني في قضية المرحومة أميمة تعلن انسحابها

 

أعلنت المحامية عيشة السالمة المصطفى التي تمثل الطرف المدني في قضية المرحومة أميمة الانسحاب عن تمثيلها للجمعية الموريتانية لصحة الام والطفل، قبل يوم واحد من مثول المتهمين في القضية أمام القضاء في محكمة ولاية نواكشوط الشمالية.

وحسب ما ورد في وثيقة الانسحاب فإن القرار جاء نتيجة تباين المواقف حول ما ورد في محاضر الشرطة والنيابة وقاضي التحقيق.

ففي الوقت الذي تدفع فيه منظمات وجهات لديها خصومات سياسية مع إبراهيم ولد خطري ومرافقيه المشمولين في الملف لإدانتهم بالاغتصاب والقتل، فإن تحقيق الشرطة والنيابة وقاضي التحقيق لم يوجه لهم التهمة وكيف وضعيتهم بانتهاك حرمات الله.

هذا التكييف جاء انسجاما مع اعتراف عصابة مكونة من خمسة أشخاص بارتكاب الجريمة وذلك في جميع مراحل التحقيق، عند الشرطة، وأمام وكيل الجمهوية وقاضي التحقيق.

الجمعية الموريتانية لصحة الام والطفل أكدت في بيان صادر عقب انسحاب المحامية السالمة منت المصطفى تمسكها بحق الضحية وذلك بالحكم على من اغتصبها وقتلها – كائنا من كان – بأقسي عقوبة ينص عليها القانون الجنائي الموريتاني، دون أن تحدد من هو، لأن القرار النهائي في هذه القضية سيكون من اختصاص القضاء فقط، بعيدا عن رغبة البعض في تصفية الحسابات مع أطراف مشمولة في الملف، وممارسة الضغوط والترهيب وخلط البعد الحقوقي والسياسي في القضية.

يذكر أن القاضي المكلف بالملف من القضاة المعروفين بالصرامة وعدم الركون للضغوط مهما كانت، وسيبت في القضية غدا حسب الأدلة التي بين يديه وما يمليه عليه ضميره.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى