هاشتاق

وطن بلا أدب

قاد واقع البؤس في بلادنا الشيخ ولد بيه والدكتور الشنقيطي وغيرهما للهجرة. تماما كما يقذف البحر بالشباب في جزيرة لامبدوزا. إنه الهروب ذاته من القهر والبؤس والذل.
فلو أن بلادنا كانت بخير لكان الشيخ ولد بيه اليوم مرجعا لمدرسة القضاة. ولكان الشنقيطي يرأس قسما في جامعة موريتانية. ولكنت أنا راعي أبقار وأستاذا للغة العربية. لكن الجنرالات الاشرار وأعوانهم يحتكرون خيرات البلد ويحتكرون فيه الكرامة والعزة.
لذلك فعار علينا اليوم أن نقسم أنفسنا لشيعة العلامة وأنصار الدكتور. فلدينا من الشقاء ما هو أكبر من الإمارات وأكبر من قطر.
فلاني غاي بكرو

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى