sliderمقالات ورأي

من الوزير السابق محمد ولد بربص إلى رئيس اتحاد الوزراء السابقين (وسام)

اسمحو لي أخي و زميلي، السيد الرئيس، أن أبدأ باعتذاري الصادق لكم إن كنت قد تسببت في خدش إسمكم المحترم عند كتابته في الرسالة السابقة باللغة الفرنسية. و كونوا على يقين، و ذلك حالكم لا محالة، بأنه إن كان الأمر وقع فذلك يرجع إلى جهل مني لا قصدا البته و هذا هو السبب في تفادي كتابته في هذه الرسالة و اكتافائي بلقبكم حتى لا أقع في خطإ ثانية. فأنتم أخي الأكبر و أخي بما احتضنتكم ولايتي، ولايتنا، لعيون العتروس، بين ظهرانينا و ترعرعتم فيها معززين مكرمين محبوبين. فلكم كما تعلمون مكانة خاصة لهذا و لأسباب أخرى لا يتسع المقام لذكرها.
سيدي الرئيس قد كتبت لكم رسالة بعيد مؤتمر الإتحاد (وسام) عبرت فيها عن ملاحظات ما كنت أرغب في أن تقع و طالبت إياكم و زملائي الوزراء السابقين العمل على تسوية الإختلالات التي اتسمت بها تشكيلات هذا المولود و خاصة اللجنة الدائمة، فلم ألقى منكم حتى كتابة هذه السطور سوى التجاهل كما عاملتموني بذلك من قبل ( تشكيل الإتحاد، الدعوة للمؤتمر، إيصال الوثائق إلخ…)
و عليه و كما أبلغتكم سالفا في الرسالة السابقة و نظرا لكونكم لا تعبؤون لا بالرد علي و قد راسلتكم منذ الأحد الماضي أي منذ ثلاثة أيام فأحرى مراجعة ما كان السبب في مراسلتي ألا و هو تعاطيكم معي بإنصاف مكونة من مكونات مجتمعنا ( و حتى تكون لنا الجرءة و النزاهة بتعيين الأشياء بأسمائها) أعني لحراطين، ليكون لها تمثيلا لائقا يناسب و لو من الجانب المعنوي، فإنني أخبركم بأن هذا الإتجاد لا يمثلني و أخبركم بانسحابي منهم.

انواكشط الموافق 09 مارس 2021

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى