sliderمقالات ورأي

واتخذتم من مشاعر الناس معبرا

 

اهتزت ضمائر سكان نواكشوط، بل جل مواطنينا إثر نبأ حادثة اغتصاب سيدة أمام ذويها، ولهول الخبر لم يفكر أحد بأنه من صنع صانع، بل انهمك الجميع في صب اللعنة على الفاعل وعلى الفعلة..أي فعلة!.

لكن الذي يهز الوجدان حقا ويصم الآذان، هو الحقيقة التي مفادها أن هذا الخبر الشنيع من صنع مجموعة سياسية، تبيت أمرا يخدم مجموعة من النشاطات السياسية، والأجندات الفكرية، والمعيب أكثر في هذا السيناريو وغيره من المقاربات المشابهة، أن أصحابه يدركون أكثر من فيرهم ما يترتب على إشاعته من استهداف للسكينة العامة، وترويع للمواطنين، ونشر الهلع في صفوف الناس..

ألم يان للذين يمتهنون هذا النوع من السياسة أن يدركوا أن زمن الوصول إلى الأهداف عن طريق الإضرار بالناس قد ولى؟؟، ولعلهم لا يدركون، بل يدركون ولا يأبهون أن الأمن والحرص على نشر السكينة مسؤولية كل مواطن، وأن الاستقواء على الدولة بزعزعة ثقة المواطنين بإجراءات فعل بربري، تأنف العصابات عن فعله، أحرى من يقدمون أنفسهم للشعب كبديل فكري وحضاري، سيغير حياتهم نحو الرفاهية والعدالة ورغد العيش ! !.

لقد بالغتم أيها السادة في السمسرة هذه المرة، ولكنكم لم تخسروا ثقة الشعب فقط، بل خسرتم غضب الوطن الذي يسامحكم في كل فعلة تقترفونها، إلا أن تكون متعلقة بتخويف أبنائه حينها سيكشفكم ويفضحكم، ويبين حقيقتكم أنكم باعة خطابات دون حدود وفي كل المزادات..

لن تنالوا من رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني بمثل هذه الأساليب، لأنه ببساطة يختلف عنكم.. هو يريد الأمن لشعبه، وأنتم تريدون تخويفه، هو يقدم كل التضحيات من اجل استقرار البلد، وأنتم تبيعون تعرضون هذا الاستقرار للبيع في سوق المكاسب السياسوية.. هو يريد الإصلاح وأنتم تريدون خلط الأوراق لتسكروا في حانة العبثية السياسية، وتتصافوا مع ندماء الهمجية الفكرية..

أنتم مناضلون هكذا تقولون لمن توحون إليه من أوليائكم، ولكنكم تناضلون من أجل الضياع..

لن ينفلت الأمن، لن تضيع موريتانيا، لن يخيب غزواني، لن ينخدع الشعب، فابحثوا عن طريقة جديد.

سيداتي سيد الخير

كاتب

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى