مقالات ورأي

على هامش الحقائق/ محمد محفوظ المختار – كاتب صحفي

لا مراء أن تحري الصدق وتتبع دروبه أمارة نبل وعلامة من علامات النزاهة الفكرية والمعرفية، وهو أمر يمكن لصاحبه أن يكتسب من المصداقية ما يجعله مصدرا معتمدا من مصادر المعلومات التي يمكن الوثوق بها والركون إليها في أي معالجة تحليلية يروم كاتبها إضاءة جوانب قد تبدو معتمة من الواقع، وذلك ما يجعل صاحب هذا السلوك أول ما يتبادر إلى ذهنك وأن تبحث عن دقة معلومة ما.

لكن أن يأخذ بعضهم معلومة حقيقية واقعية ثم يطرز على هامشها طررا من التلفيق عبر الاصطياد في مياه الكذب العفنة الآسنة، ثم يجعل من تلك الطرر المتخيلة تجارة لتزييف الوعي ويعرضها كبضاعة في سوق وسائل التواصل الاجتماعي الذي ترتفع فيه كمية عرض الشائعات على أسهم طلب الوقائع الحقيقية  فذلك لعمري من دواعي الإفك المبين والكساد العظيم.

إن المتتبع لما دار في الساحة الإعلامية وداخل دائرة التواصل الاجتماعي من تطريز على هامش سفر فخامة رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني إلى فرنسا مساء الأربعاء المنصرم ليصاب بمقدار من الذهول لا يمكن إخفاؤه، إذ كيف يتحول سفر عادي وروتيني إلى سانحة لنفث سموم الحقد عبر اختلاق أحداث سياسية وتحركات أمنية وأوضاع صحية ووقائع على الأرض ما أنزل الله بها من سلطان؟

إن محاولة هؤلاء – مهما تنوعت أساليبهم – تشويه الصورة الناصعة للسلطة التنفيذية وهي تسعى جاهدة من أجل مزيد من خدمة المواطن، وسعي أولئك – مهما تعدد طرقهم-  إلى التشكيك في نزاهة السلطة القضائية التي تعمل  طاقتها على إعادة الحقوق إلى أصحابها ، ومهاجمة الفريقين للسلطة التشريعية لمجرد أنها قامت بجزء يسير من دورها الرقابي وعمدت إلى استخراج كنوز من الوثائق الصحيحة التي تثبت فساد من تولوا – في غفلة من التاريخ- زمام أمور من هذا البلد و تكشف تربحهم على حساب الضعيف والمريض والعاجز وذي الحاجة، كل تلك الجهود ستجد حظها من الفشل الذريع في الساحة الإعلامية، كما سبق وأن وجدت نصيبا مفروضا من التجاهل عند المواطن، وسيعلم الذين تولوا كبر تلك الشائعات أن جهودهم تلك مجرد هشيما تذروه الرياح، كما سيدرك أولئك اللاهثون خلف نشر الإشاعات المغرضة أن قيادة البلاد ضبطت بوصلة الوطن على طريق التقدم وأن قطار التنمية الحقة قد انطلق، وأن المواطن بدأ ينال جزاء من حقوقه، وأن التاريخ لن يذكر بخير إلا من سعى لمساعدة الفقير والتخفيف عن المريض وكان عطفه على منهم على قارعة الطريق لا يخفى على من نور الله بصيرته.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى