sliderالأخبار

موريتانيا تستضيف 60 ألف لاجئ على أراضيها

خلال مشاركته عبر تقنية الفيديو في اجتماع لمجموعة الخمس بالساحل (بوركينا فاسو ومالي والنيجر وتشاد وموريتانيا) بشأن الحماية والحلول للنزوح القسري في منطقة الساحل، أول أمس الثلاثاء، قال وزير الداخلية الموريتاني محمد سالم ولد مرزوك إن بلاده تستضيف 60 ألف لاجئ مالي، وتتاح لهم فرص الحصول على الخدمات الصحية والتعليمية.

وأشار ولد مرزوك إلى أن اللاجئين الماليين موجودون بمخيم أمبرة (شرقي البلاد)، بالإضافة إلى آلاف آخرين في مناطق مختلفة من البلاد، من دون أن يحدد جنسياتهم أو أعدادهم بدقة.

وأوضح أن هؤلاء اللاجئين تتاح لهم فرص النفاذ إلى المراكز الخدمية من صحة وتعليم، إضافة إلى الخدمات الاجتماعية العامة خاصة ما يتعلق منها بالأمن الغذائي.

ولفت إلى أن سياسة نواكشوط بشأن استقبال اللاجئين باتت أكثر تنظيما، وتعتمد مبدأ الإنسانية، وتحترم سيادة القانون.

وتدفق اللاجئون الماليون إلى موريتانيا منذ عام 2012، على خلفية الأزمة الأمنية التي شهدتها مناطق شمالي مالي، وخصوصا مدينة تمبكتو التاريخية.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى