sliderعرب وعجم

محاولة انقلابية في غينيا كوناكري، ولايزال مصير ألفا كوندي مجهولا

سمع صباح اليوم دوي إطلاق نار كثيف بالقرب من القصر الرئاسي في كوناكري عاصمة غينيا صباح الأحد 09/05 ، بينما جابت شوارع المدينة أرتال من العربات المدرعة وشاحنات تحمل جنودا.

وقال مصدر عسكري إنه تم إغلاق الجسر الوحيد الذي يربط البر الرئيسي بحي كالوم، الذي يضم معظم الوزارات والقصر الرئاسي وتمركز العديد من الجنود بعضهم مدجج بالسلاح حول القصر.

وذكر مسؤول حكومي كبير أن الرئيس ألفا كوندي لم يصب بأذى لكنه لم يذكر تفاصيل أخرى. وقال شاهد لرويترز إنه رأى مدنيا مصابا بأعيرة نارية.

وأظهرت لقطات بثت على مواقع التواصل الاجتماعي، ولم تتمكن رويترز من التحقق منها حتى الآن، إطلاق نار كثيف في أنحاء المدينة ومركبات تحمل جنودا تقترب من البنك المركزي القريب من القصر.

وشاهد مراسل لرويترز رتلين من العربات المدرعة والشاحنات الصغيرة يتجهان نحو ميناء كوناكري بالقرب من القصر أيضا. وصاحب أحد الرتلين سيارة بيضاء بدا أنها سيارة إسعاف.

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى