sliderالأخبارحوادث وجرائم

الشرطة تفرق تجمهرا لأنصار الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز

أقدمت عناصر من الشرطة التابعة للمفوضية الخاصة للأمن العمومي في العاصمة نواكشوط قبل قليل على تفريق تجمهر للأنصار الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز الذين حاولوا تنظيم وقفة تضامنية معه أمام قصر العدل، وقد طالب بعضهم بإطلاق سراحه، وعدم تطبيق القانون بصورة انتقائية حيث يتمتع بعض المتهمين في ما يسمى بملف فساد العشرية بالحرية ولم يتم توقيفهم.

وكان قطب الفساد قد استدعى الرئيس للاستماع له صباح اليوم ضمن الملف، وإجراء مواجهة بينه وبعض المشمولين

يذكر أن الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز قد تم إيقافه بعد أن رفض الامتثال لقرار القاضي المكلف بالملف والذي يلزمه باحترام إجراءات الرقابة القضائية، ومن ضمنها التوقيع في سجل لدى الشرطة بشكل دوري.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى