sliderتقارير

ولد بونا: لا علاقة للبعثيين بما يتم تداوله عن مدير ديوان الرئيس

شهدت الساحة السياسية بحر الأسبوع الماضي عدة كتابات ومواقف تقيم أداء مدير ديوان رئيس الجمهورية محمد أحمد ولد حمد الأمين، وبين منتقد يتهم القوميين العرب باختطاف مراكز صنع القرار داخل النظام، وآخر يحمل اليسار الكادح أخطاء النظام واحتكار المناصب في الإدارة والحزب.

قال الشاعر والناشط السياسي عبد الله ولد بونه إنه قدم رأيه حول ما يجري من دافع وطني صرف ولانية لديه لاستهداف أي كان، وأضاف في صوتية توصلت بها “الحرية نت” أنه يعي جيدا أن هناك شخصيات يحظون بثقة الرئيس ومقربين منه جدا لكن ذلك لايمنع النخب من أن تقيم أداءها للرأي العام سواء في ديوان الرئاسة أو الوزارات أو غيرها.

وأضاف: بلغني أن أحدهم قال للرئيس إن البعثيين يستهدفونه بشكل شخصي، وإذا كان هذا الموقف تأسس على الصوتيات المنسوبة إلي، والتي صححت فيها لولد احمين اعمر، الذي قال إن القوميين هم طاقم الرئيس، حيث أخبرته أن محيط الرئيس عبارة عن مجموعة من اليسار والناصريين، وطبعا إيرا وتواصل، وبقية اللائحة، وأن لا وجود للبعثيين هناك، فإن حساباته خاطئة، لست ناطقا باسم البعثيين في موريتانيا، صحيح أنني بداية الثمانينيات كنت أصغر معتقل سياسي مناصر للقوميين البعثيين، فترة حكم الرئيس محمد خونه ولد هيدالة، وذلك بسبب قصيدة قلتها دعما للعراق، وسجنت مع الأستاذ محمد يحظيه ولد ابريد الليل رحمه الله هنا في نواكشط، كما تطوعت في التوجيه المعنوي مع الحرس الجمهوري العراقي، وعندما قررت الإقامة في الخليج لم اتنكر لمواقفي حيث نظمت عدة أمسيات بغدادية في مجلس وزير الاعلام الاماراتي، وعندما أدخل على الأمراء في دبي لا أسمعهم سوى البغداديات، أحب أمتي وجميع المسلمين، لكنني أحب وأقدر أكثر وطني بمفهوم المواطنة.

إذن ليست هناك حملة لا على مدير الديوان ولا غيره، أنا أتحدث باسمي كمواطن موريتاني، أتحدث من موقع أتحرر فيه من جميع الضغوط، لا أنشد الوظائف ولست منتميا لحزب سياسي، وداعم للرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني الذي لايجب أن يكون مدير الديوان أقرب إليه مني، أنا مواطن وأحد أعيان هدا البلد، ولا يجب أن يفسر كلامي على أساس حركي.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى