sliderالمبتدأتقارير

موريتانيا: إحصاء داخلي في وزارة التهذيب يكشف تفريغ مئات المعلمين من قبل لوبيات الفساد

نواكشوط ـ (الحرية نت): أسفرت عملية الإحصاء التي أجرتها وزارة التهذيب وإصلاح النظام التعليمي، عن كشف تسيب مئات المعلمين الذين يشكلون عبءا كبيرا على ميزانية الدولة وهدر لمواردها.

ففي الوقت الذي تتعاقد فيه الوزارة مع المئات من المعلمين العقدويين، الذين لا يتمتعون بتدريب كاف على المناهج التربوية، يتم تفريغ مئات المعلمين الذين تم اكتتابهم بشكل رسمي وتكوينهم في مدارس مهنية.

فقد بلغ عدد المعلمين المفرغين حسب الإحصاء الأخير 1925 معلما يتبعون لإدارات جهوية، وهذا الرقم يعكس حجم الفساد الذي كان ينخر جسم قطاع التعليم بشكل عام والأساسي بشكل خاص.

غالبية المفرغين يرفضون ممارسة عملهم في مناطق داخل الوطن، وحتى لا تتم محاسبتهم على تضييع مستقبل الآلاف من أطفال موريتانيا الأعماق، يلجأون للتغطية على تغيبهم عن الفصول للمفتشين والمديرين الجهويين، لكن المفتشون يتحملون المسؤولية المباشرة لأنهم رغم قلة الإمكانيات وعدم امتلاكهم وسيلة نقل تسمح بمراقبة المدارس بشكل يومي، يتماهون مع من يدفع لهم من المعلمين، الذين يتلقى بعضهم راته الشهري رغم وجوده خارج البلاد.

ويبقى السؤال المطروح هو هل سيصمد وزير التهذيب والذين باشروا عملية التفتيش أمام لوبيات التسيب والإنتفاعيين الذين يحكمون قبضتهم على مفاصل الوزارة مستمدين قوتهم من شخصيات نافذة في المؤسستين العسكرية والمدنية؟.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى