sliderتقارير

موريتانيا في معرض (دبي إكسبو 2020) خمر ومجون وأشياء أخرى

لازالت فضيحة التمثيل الموريتاني في معرض دبي (إكسبو200) تشغل الرأي العام، وقد انعكس ذلك على المواقف المستنكرة لطبيعة وشخوص الذين تم اختيارهم لتمثيل البلد وثقافته.

حيث تم تداول صورة لكميدي إيفواري قيل إن اللجنة المنظمة تعاقدت معه، وهو في وضعيات تتنافى ومسلكيات الموريتانيين، من ضمنها صورة يحتسي فيها الخمر واضعا زجاجة المسكر أمامه.

وتقول بعض المصادر إن اللجنة التي تتصرف بحرية في مبلغ يناهز 500 مليون أوقية، تعاقدت مع الكميدي بمبالغ طائلة رغم إساءته السابقة لموريتانيا في فيديوهات موثقة.

وقد نفى مصدر مقرب من وزارة التجارة أن تكون قد دعت أو تحملت تكاليف استقدام الكوميدي، الأمر الذي يعني أنه تطوع لتحسين صورته الشخصية لدى الموريتانيين بتحمل تكاليف سفره واقامته وشربه، وذلك لتمثيلهم والظهور بشكل دائم في جناحهم، بالضبط مثلما فعلت الفنانة بثينة عماد الدبش التي سلمت مبلغ 700 دولار كمصروف لمدة 7 أيام، أي بمعدل 100 دولار يوميا، هل يكفي هذا المبلغ للعيش والإقامة في دبي التي تعد إحدى أغلى المدن في العالم.

من ناحية أخرى شهد الجناح الموريتاني مظاهر رقص فوضوي لايمت إلى الفولكلور الموريتاني بصلة، الأمر الذي يعكس الفوضى التي طبعت تنظيم وإخراج فعاليات الحيز الخاص بموريتانيا.

وتحمل بعض الأصوات رئيسة اللجنة مسؤولية ما حدث نظرا لعدم خبرتها، وغياب وزيرة التجارة منذ فترة عن المشهد في اجازة، ونابها في المنصب وزير الصيد ادي ولد الزين الذي لايعرف اسم قناة عربية معروفة هي (اسكاي نيوز) التي يسميها اسكايب في الفيديو المرفق.

ورغم محاولة البعض تفسير الغضبة الشعبية والاعلامية على ما حدث في معرض دبي إكسبو 2020، تفسيرا عنصريا، فإن التمثيل الموريتاني يظل دون المستوى ولايليق ببلد يمتلك تراثا شعبيا وقيميا يستحق أن يعرض بطريقة وبأسلوب لائق من قبل أبنائه، لامن طرف كوميدي مرتزق سبق وأن تهجم على بلدنا ونعت مواطنينا بما لايليق.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى