sliderالأخبار

المعارضة الموريتانية: لا تزال هناك حاجة إلى تأكيد السلطات التزامها بتطبيق ما سيتفق عليه المتحاورون

رغم تأكيد رئيس الجمهورية بأنه سيعمل على تطبيق ما سيتم الاتفاق عليه خلال الأيام التشاورية المزمعة، أصدرت منسقية  تحالفات وأحزاب المعارضة الديمقراطية توصلت به “الحرية نت” اليوم ذكرت فيه أنها في حاجة إلى تأكيد الجهات العليا على التزامها بتطبيق الخلاصات التي سيتفق عليها المتحاورون، لأنه ـ حسب المنسقية ـ من المسلم به أن الحوار سيجري بين المعارضة من جهة وبين النظام والأغلبية الداعمة له من جهة أخرى وهو ما يلزم رئيس الدولة بتحمل كل المسؤولية.

وقالت المنسقة التي اجتمعت يوم الخميس 7 أكتوبر 2021 في مقر حزب التحالف الشعبي التقدمي لتدارس التطورات الأخيرة في الساحة السياسية.
إن المنسقية لتنظر بإيجابية إلى الاتصالات المكثفة التي ساهمت في تقريب وجهات النظر بين الفرقاء السياسيين في البلد، حيث لاحظت تقدما إيجابيا لموقف مختلف الأطراف وتلاقيها حول مدلولات الحوار والتشاور وشمول الحوار المرتقب لجميع الفاعلين السياسيين دون استثناء وكذلك الموافقة على نقاش كافة القضايا ذات الصلة بالمصلحة الوطنية.
لقد أعربت السلطات العمومية وخاصة رئيس الدولة عن هذا الالتزام بمناسبة الملتقيات العامة للأشغال العمومية يوم 21 سبتمبر 2021.
من جهة أخرى لقد أخذت المنسقية علما بنية الأطراف المشاركة إنشاء لجنة ذات صلاحيات كاملة تتولى الشروع في تحضير الحوار من نقطة البداية.
رغم ذلك فإن المنسقية إذ تعرب عن انفتاحها واستعدادها للحوار لتلفت الانتباه:
1- إلى أنه لا تزال هناك حاجة إلى تأكيد الجهات العليا على التزامها بتطبيق الخلاصات التي سيتفق عليها المتحاورون لأنه من المسلم به أن الحوار سيجري بين المعارضة من جهة وبين النظام والأغلبية الداعمة له من جهة أخرى وهو ما يلزم رئيس الدولة بتحمل كل المسؤولية.
2- كما أنه يلزم طمأنة كل الفاعلين السياسيين.

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى