sliderالأخبار

حزب البعث، قطر موريتانيا، يدين الانقلاب العسكري في السودان

أدان حزب البعث العربي الاشتراكي – قطر موريتانيا إننا إذ ما وصفه بالعمل الخياني و القذر، الذي أقدم عليه العسكر في السودان بقيادة عبد الفتاح البرهان و ورفيقه حمدان احميتي، داعيا بجميع القوى المحبة للحرية و المدافعة عن الديموقراطية في العالم، من أحزاب سياسية و نقابات و شخصيات و أصحاب الرأي و الإعلام أن يدينوا هذا العمل ويقفوا مع الشعب السوداني و ثورته.

ورد ذاك في بيان تلقت الحرية نت نسخة منه جاء فيه:

كما كان متوقعا منذ الإعلان عن الانقلاب المزيف في السودان قبل أسابيع و الذي كان بالون اختبار لدرجة تقبل أمر كهذا ، أقدم زملاء رأس النظام السابق من قيادات الجيش في السودان و من فلول حزبه و مليشياته الموازية – بالشراكة مع الكيان الصهيوني وبعض المرتبطين به و بالدوائر الأمريكية – على الانقلاب على إرادة الشعب السوداني و تطلعه المشروع إلى الديدمقراطية و التخلص من الوطن – السجن الذي يفرضه قادة العسكر على هذا الشعب منذ عقود. لقد قام هذا الشعب العظيم بثورة شعبية وطنية سلمية و حضارية بذل فيها بسخاء دماء أبنائه في سبيل استعادة حريته من قبضة حسن البشير و مليشياته المنتظمة تحت عنوان سياسي. و ها هي اليوم ذات العصابة العسكرية و المليشات ترتد على الشعب السوداني و تنقلب على خياراته و تجهض مشروعه الوطني الديمقراطي بعد ثورة قاسية ، فاعتقلت رئيس الحكومة المدنية و وزراءه و اعتقلت قادة الرأي و الثورة، في مقدمتهم الرفيقان علي الريح الأمين العام المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي و أمين سر قيادة قطر السودان مع رفاق آخرين من قيادة الحزب. كما طالت الاعتقالات قيادات الرأي و الأحزاب و الثورة الشعبية في تشكيلات أخرى في مسعى لإفشال الثورة و قتل الحلم بالديموقراطية و تثبيط الإرادة في نفوس الشعب السوداني و حمله على الرضى بحكم العسكر و بمن يتحالف معهم من الفاسدين و من طوابير أجهزة الاستخبارات الدولية المعادية للشعب السوداني و تطلعاته للحرية و الديموقراطية.

إننا إذ ندين بأشد العبارات هذا العمل الخياني و القذر، الذي أقدم عليه البرهان و نظيره في الغدر، حمدان احميتي، فإننا نهيب بجميع القوى المحبة للحرية و المدافعة عن الديموقراطية في العالم، من أحزاب سياسية و نقابات و شخصيات و أصحاب الرأي و الإعلام أن يدينوا هذا العمل الغادر المشين و يقفوا مع الشعب السوداني و ثورته و يؤازروا قيادات الأحزاب و التيارات و التجمعات المهنية التي قادت ثورة الشعب السوداني و التي زج بها فجر اليوم في عنابر الاعتقال على نحو مهين للقانون و للقيم و المبادئ الديموقراطية ؛ و إن على الحكومات و الدول التي صدعت آذان الناس بالحديث عن الديموقراطية و الصراخ ضد الاستبداد أن تضغط على عصابة البرهان و احميتي لإطلاق سراح قادة الشعب السوداني فورا و دون شروط و لتسليم السلطة للمدنيين و ترك الشعب السوداني يقرر خياراته السياسية و الاقتصادية و يختار حكامه بكل حرية ليهنأ بالاستقرار و الرفاهية على أيدي من يختارهم هذا الشعب العربي الذي عانى طويلا من الاستبداد و سرقة الأموال و نهب الثروات…

مكتب الثقافة و الإعلام لحزب البعث العربي الاشتراكي – قطر موريتانيا – بتاريخ 25-10-

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى