sliderالأخبار

الرهينة الفرنسية السابقة صوفي بترونين”مريم” تعود إلى لمالي

عادت الرهينة الفرنسية السابقة التي تم الإفراج عنها من طرف القاعدة في مالي إلى الأراضي المالية، بعد أن شكل وصولها صدمة للسلطات الفرنسية، عندما أعلنت إسلامها ووجهت عبارات حادة للرئيس ماكرون الذين كان في استقبالها متهمة فرنسا بأنها تشن حربا عبثية على الشعب المالي.

صوفي بترونين “مريم” حسب ـ

RTT ـ تم الإبلاغ عنها في منطقة سيكاسو، وبما أنها مطلوبة من طرب السلطات المالية، فقد قام المدير العام للدرك بتوجيه تعليماته لجميع وحدات الدرك للبحث عنها، المعلومات الأولية أفادت أن الرهينة الفرنسية السابقة السيدة صوفي بترونين متواجدة في منطقة سيكاسو جنوب مالي .

صوفي بترونين التي أسلمت وغيرت إسمها إلى مريم، هي آخر رهينة فرنسية تم تحريرها في مالي وقد دفعت السلطات الفرنسية الكثير من المال لتحريرها .

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى