Site icon الحرية نت

تثمين رسمي في المعرض المنظم على هامش ورشة الاقتصاد الأخضر ل”قهوة الصحة”

تميز بشكل لافت تميز جناح “قهوة الصحة” في المعرض المنظم في 25 و 26 و 27 أكتوبر المنصرم في قصر المؤتمرات بالعاصمة نواكشوط من طرف وزارة البيئة و التنمية المستدامة وذلك بالتعاون مع بعض الشركاء الاقليمين و الدوليين، علي هامش اعمال ورشة للإعلام والتحسيس والتأهيل حول التشغيل الأخضر لصالح النساء والشباب في منظور الانتقال نحو الاستدامة البيئية.

الجناح الذي يحمل رقم 25 في المعرض كان محل اقبال كبير للجمهور طيلة الأيام الثلاثة المخصصة للورشة. حيث نالت قهوة الصحة المعروضة اعجاب عشرات الشباب والشابات الذين تناولوا المشروب المصنوع محليا من نواة التمر التي تعتبر مشروبا بديلا جيدا للأشخاص الراغبين في التقليل من تناول الكافيين، لكون هذه القهوة لا تحتوي على مادة الكافيين.

وتعتبر قهوة الصحة ابتكارا محليا فريدا من نوعه وواعدا بسبب جودته منذ بداياته ولفوائده الصحية لطبيعته المرتبطة بالتمور المعروفة باحتوائها علي الكثير من الألياف المساعدة علي سبيل المثال لا للحصر في منع الإمساك والمفيدة للبصر وتنسي الجوع وتمثل مصدرا للطاقة للأشخاص وبشكل كبير للأطفال

صاحبة الابتكار تسلم إميسه، سيدة أعمال موريتانية شابة طموحة في 23 من عمرها حائزة علي شهادة البكالوريوس في اللوجستيات كما تدرس M1 في التحليل الاقتصادي و المالي

نعم لقد كانت الجهود الدؤوبة للمواطنة الشابة مثمرة وواعدة كما كان ذلك بينا لدي زائري جناح قهوة الصحة الذي ابلت فيه تسلم بلاء حسنا بتوفيقها في لفت اهتمام الجميع للمشروب والاستقبال الحار والخدمة اللذان تطبعهما الابتسامة واللطف والتفاني و التقدير و كأنك تري نفسك في ضيافة أسرة شنقيطية عريقة هذا إضافة الي التذوق العذب و الطبيعي و الصحي الذي يشعر به الزائر عند تناوله كأس قهوة الصحة.

ولا شك أيضا ان مشروع قهوة الشاي ينسجم تماما مع موضوع ورشة الاقتصاد الأخضر المنظمة من طرف وزارة البيئة والتنمية المستدامة لكونه يجسد صورة مورد حقيقيا  لفرص العمل في مجال التشغيل الأخضر وواعدا للوظائف البيئية و لا سيما في قطاع المشاريع القطاعية المتعلقة بتطوير الواحات وتثمين نخيل التمر الذي يعد من المحاور المهمة للمشروع المجتمعي للرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني

وبفضل كل هذم الميزات يمكن وصف إعداد قهوة الصحة دون مزايدة بالصديقة للبيئة، وهو ما يتناغم مع موضوع الورشة الذي يدور حول الاقتصاد الأخضر والاستدامة البيئية و تثمين نخيل التمر.

وفضلا علي ذلك، فقد لفت جناح قهوة الصحة الاهتمام الكبير للمشاركين من جميع الجهات في الورشة  الآنفة الذكر و بالدرجة الاولي وزارة البيئة والتنمية المستدامة و بالتحديد الوزيرة السيدة مريم بكاي و طاقمها.

ومن ما يدل علي ذلك التحري الخاص و الملفت للانتباه الذي طبع زيارتها لأجنحة المعرض برفقة معاونيها المقربين، أمام جناح قهوة الصحة، مشاعر الدهشة و الاعجاب البينة علي وجوه الرسميين الذين أبدوا الاهتمام الكبير لمعرفة كل أسرار هذا المشروب المصنوع من نوات النخيل

كما كانت الوزيرة الموقرة وكل المرافقين لها محل العناية المستحقة والمناسبة لمقامهم السامي في جناح قهوة الصحة و هم يتذوقون بارتياح المشروب العذب المنتح محليا بشهادة جميع المسئولين الذي تناولوه.

وقد اغتنمت صاحبة قهوة الصحة تسلم اميسه فرصة تناول مشروبها لتقديم، بطلب من السيدة الوزيرة، لمحة موجزة لكن مركزة عن مشروعها الرائع الذي زاد الاهتمام به صغر سنها وشغفها لاختراعها بالتعريف به محليا وإقليميا و دوليًا.

فسارعت بارتياح كبير وايمانا بقناعتها ان نجاح جناحها يعتمد إلى حد كبير علي حد سوي علي جودة المشروب من جهة و مزاجها في تلك اللحظة بالتحديد، وهي تستقبل المسؤولين، حيث ينتابك التوتر أحيانًا بشكل مفاجئ، مخلفا بعد الازعاج، بتقديم عرضً كان محل حفاوة و ترحيب و تشجيع موكب الرسميين الذي انتقل إلى الجناح الموالي  في جو من الرضا والدهشة

 واكثر من ذلك، لقد كانت العبقرية والطموحة تسلم في موعد مع شرحها المثالي لمشروعها، حيث بذلت كل طاقاتها ولم يغب عن ذهنها في حديثها مع الوزير و المرافقين حول كيفية تحضير قهوة الصحة، تسليط الضوء علي المعوقات التي يواجهها المشروع حديث النشأة في سعيه للتألق و الاتساع و تحقيق المزيد من الأداء وكذلك لفت السلطات العليا المهتمة بشكل كبير بشؤون الشباب ودعم مهاراته و قدراته الإبداعية والعمل بكل ما بوسعه لتفادي ضياع هذا المشروع الطموح.

وهو ما لم يغب أيضا عن وزيرة البيئة والتنمية المستدامة السيدة مريم بنت بكاي المعروفة بمؤهلاتها كتكنوقراطية محنكة وموظفة دولية نزيه ومقتدرة وملتزمة بقضايا التنمية الاقتصادية والاجتماعية وخاصة فيما يتعلق بالبيئة والتنمية المستدامة التي اختيرت لإدارة القطاع المعني بها حيث نجحت منذ تعيينها في إحداث فرق كبير بالنسبة لم سبقوها علي القطاع وتحقيق “قيمة مضافة”.

وجدير بالذكر ان النتائج المتوقعة من ورشة الاقتصاد الأخضر المنعقدة تتضمن من بين أهداف اخري  تحديد الخبرات الحالية والصعوبات التي تمت مواجهتها وسبل التحسين وفرص تعزيز التشغيل البيئي في اطار استراتيجية النمو المتسارع SCAPP  و نظام الأمم المتحدة  SNEو الاستراتيجية الوطنية للبيئة والتنمية المستدامة SNEDD و برنامج “أولوياتي الموسع” PROPEP من جهة وتوعية و اختيار شباب للمبادرات الملموسة التي من ِشأنها أن تعزز مرونة المجتمعات من خلال التدريب في المهن البيئية بدعم من الشركاء التقنيين و الماليين من جهة اخري.

ان مشروع مقهى الصحة الذي قطع خطوات كبيرة بالرغم من حداثة سنه يستحق اهتمام كل من  القطاعين العام والخاص ليعطي كل ثماره، مع الاستفادة كذلك من الدعم اللازم من الدولة، مما يمكنه من الحصول على وسائل قادرة  على تعزيزه كنشاط  شبه صناعي قد يتحول مع نموه الي مصدر دخل مهمًا ومشغل “أخضر” بامتياز ، يطمح إلى مزيد من الأداء والابتكار لضمان مكانة بارزة في الصناعات الخضراء الإقليمية والدولية.

وفي الأخير، لا يسعنا الا ان نوجه طلبا الي السلطات الموريتانية العليا و خاصة القطاعات الوزارية للتجارة و الصناعة و الصناعة التقليدية والسياحة  و البيئة و التنمية المستدامة و الشؤون الاقتصادية وترقية القطاعات الإنتاجية و التشغيل والتكوين المهني للسعي من اجل مشاركة مشروع قهوة الصحة في جناح موريتانيا في معرض اكسبو 2020 بدبي الذي تتواصل فعالياته لمدة ستة اشهر، حيث سيكون المشروع قادرًا بدون شك على ضمان رؤية أفضل وأقصى للمستثمرين المحتملين

 

Exit mobile version