sliderثقافة ومجتمع

الشابة الموريتانية “أيساتا لام” أول من أنشأ غرفة التجارة للشباب في بلدها

أيساتا لام ناشطة في حقوق المرأة الموريتانية، وتعمل على تركيز أصوات النساء الأفريقيات وتضمينها في المحادثات حول ريادة الأعمال والوصول المالي من أجل معرفة ما يحتجن إليه لتنمية أعمالهن.

تعتقد الموريتانية الشابة أيساتا لام بأهمية المرأة الأفريقية وقوتها المؤثرة ومقدرتها الفائقة في صناعة التحول والتغيير للقارة السمراء، حيث تؤمن بقوة بتضخيم صوت المرأة الأفريقية من أجل معالجة قضايا الوصول المالي في القارة. خلال عملها، ولا سيما مع i-Lab والمجلس الاستشاري للمساواة بين الجنسين G7، تدعو أيساتا إلى الحاجة إلى معالجة الهياكل الاجتماعية والاقتصادية والسياسية التي تستبعد النساء الأفريقيات من الوصول إلى الموارد المالية.

• كونك امرأة ليس إعاقة

حسب موقع .jeuneafrique.com تؤكد أيساتا لام على أهمية دعم الفتاة وأن تتحلى الفتاة بالثقة بالنفس ولا يفت في عضدها ضغوط العادات والتقاليد الأسرية.
“فالتخلي عن ضغوط الأسرة المتعلقة بالتحكم في حياة الفتاة ليس هو السبب الأساسي للنجاح ، في الواقع، يتعلق الأمر بالثقة بالنفس، كان من الضروري التخلي عن فكرة (كونك امرأة ليس إعاقة)، وهو درس استوعبته كثيراً…” حسب تصريحات أيساتا عبر الموقع ..
حول أملها للمستقبل، تقول أيساتا: “يأتي الوقت الذي لا يستطيع أحد فيه إسكات أصوات النساء أو تجاهلها. يأتي الوقت الذي تعتبر فيه مشاركة المرأة في التحديات اليومية بقدر ما يشارك الرجل ضرورية. يأتي الوقت الذي فيه مكان المرأة على الطاولة غير قابل للنقاش. هذا الوقت هو الآن”.

• رائدة أعمال ومؤسس غرفة الشباب التجارية الموريتانية

أيساتا لام أو عيساتا لام.. رائدة أعمال شابة وتعمل المدير العام لوكالة ترقية الاستثمارات في موريتانيا، وهي الشريك المؤسس ورئيس غرفة الشباب التجارية الموريتانية (JCCM) وتعمل في مجال تمويل المناخ وتشارك بشكل كبير في تمكين الشباب والنساء في القارة الأفريقية، وخاصة في موريتانيا.
لأيساتا لام نشاط حقوقي بارز في مجال دعم المرأة، على الرغم من صغر سنها فهي من المناضلات من أجل حقوق المرأة، ومكافحة كافة أشكال التمييز ضدها، كما أنها ملتزمة جدًا بالقضية الاجتماعية، فهي ضد الزواج القسري، وتسعى جاهدة لتقديم الدعم لرائدات الأعمال الموريتانيات. كما أنها تدير حاضنة أعمال تسمى iLab ، بالإضافة إلى عملها الرائع في إطار قدرة المخاطر الأفريقية (ARC) ، وهي منظمة أفريقية مقرها جوهانسبرغ ومسؤولة عن هيكلة الاستجابة الأفريقية للكوارث حيث تضع مهاراتها في خدمة العديد من الآخرين.

• عادت لتخدم وطنها

ولدت أيساتا لام في أكتوبر 1986، غادرت موريتانيا تاركة قارتها السمراء مع عائلتها في سن السادسة إلى أمريكا الشمالية، على أمل العودة لوطنها لتعمل من أجله وترفع من شأنه. وهي حاصلة على بكالوريوس إدارة الأعمال في التمويل والتجارة الدولية من HEC Montreal وماجستير من كلية الآداب والعلوم في جامعة هارفارد، مع تخصص في التمويل الريفي والائتمان الصغير.
ركزت أيساتا في دراستها على التمويل الأصغر والتمويل في المناطق الريفية، وفي سن السادسة والعشرين من عمرها، حتى قبل أن تنهي دراستها في جامعة هارفارد ، كانت واحدة من مؤسسي غرفة تجارة الشباب الموريتاني (CCJM). ، والتي أطلقتها لدعم رائدات الأعمال الشابات اللواتي يجدن صعوبة في الحصول على تمويل لشركاتهن الناشئة، وعندما عادت إلى موريتانيا في عام 2014 أصبحت رئيسة للغرفة، وقد قامت الغرفة بإطلاق مختبر ابتكاري هجين مذهل وصندوق استثماري بالشراكة مع البنك الوطني الموريتاني حتى يتمكن من تمويل الشركات الناشئة وتعزيز النظام البيئي لريادة الأعمال للنساء للوصول إلى التمويل لمشاريعهن التجارية.
كما عملت أيساتا في العديد من المنظمات الدولية مثل الأمم المتحدة واليونيسيف ومنظمة الأغذية والزراعة، كما أنها شغوفة بالفن والتصوير الفوتوغرافي.

• أشهر النساء الموريتانيات على الساحة السياسية والاقتصادية

– تعد أيساتا إحدى أشهر النساء الموريتانيات على الساحة السياسية والاقتصادية والدبلوماسية الدولية، تم تعيينها في عام 2019 في المجلس الاستشاري للمساواة بين الجنسين لمجموعة السبع، بناءً على اقتراح من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، حيث يشمل دورها العمل بشكل وثيق مع وزراء الحكومة لإدخال تشريعات من شأنها تحسين حقوق المرأة، مع التركيز بشكل خاص على التمكين الاقتصادي للمرأة.
– حصدت أيساتا كأس القائد في نيامي، لمشاركتها في جهود التنمية في منطقة الساحل، حيث تشارك أيساتا مع رومانو برودي وهيئة الأمم المتحدة للمرأة والاتحاد الأوروبي في جهود التمكين الاقتصادي للمرأة في منطقة الساحل.
– تم اختيارها من قبل مجلة تايم المرموقة كواحدة من أكثر 100 شخصية مؤثرة في العالم ،
– حصدت رتبة فارس من وسام الاستحقاق الوطني من قبل الرئيس الموريتاني، محمد الشيخ ولد الغزواني، بناء على توصية من وزارة الخارجية الموريتانية.

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى