sliderتقارير

أهم ما تضمنته ردود الوزراء في المؤتمر الصحفي عقب اجتماع الوزاري

في تعليقه على المؤتمر الصحفي المتوج لاجتماع مجلس الوزراء، أكد وزير الثقافة والشباب والرياضة والعلاقات مع البرلمان، الناطق باسم الحكومة، السيد المختار ولد داهي، أن الدولة قامت بسن قوانين مجرمة للاسترقاق باعتباره من أكبر الجرائم ضد الإنسانية، إلى جانب إنشاء مؤسسات عاملة في مجال حقوق الإنسان، وزيادة اليقظة الإعلامية والمدنية اتجاه هذا الموضوع، لافتا إلى أن ذلك لا يمنع مطلقا حدوث جريمة من هذا النوع، لكنها عندما تحدث يأخذ القضاء مجراه.

ودعا، خلال تعليقه على نتائج اجتماع مجلس الوزراء، مساء اليوم الأربعاء في نواكشوط ، إلى الوسطية اتجاه هذا النوع من القضايا، والابتعاد عن تهويلها واستغلالها السياسي من جهة وعدم التهاون بها من جهة ثانية

وفي رده على سؤال حول ارتفاع أسعار الخبز، أوضح معالي الوزير أن هذا الأمر لا يعدو كونه إشاعات في بعض الأماكن، مبرزا أن اتحادية المخابز لديها اتفاق مع وزارة التجارة، يلزمها بتوفير الخبز في كافة المناطق مع عدم زيادة سعره وعدم نقص وزنه.

بدوره  وزير الشؤون الاقتصادية وترقية القطاعات الإنتاجية قال إن الوكالة الوطنية لترقية الاستثمارات تمكنت خلال فترة قصرية لا تتجاوز ستة أشهر من جلب استثمارات خصوصية للاقتصاد الوطني في مجالات الصناعة الزراعية والتجارة، بلغت قيمتها 123 مليار أوقية قديمة، مما مكن من خلق قرابة 11 ألف فرصة عمل منها 3300 دائمة، و7600 غير دائمة.

وأضاف خلال تعليقه مساء اليوم الأربعاء في نواكشوط على نتائج اجتماع مجلس الوزراء خاصة مشاريع القوانين المتعلقة باتفاقية تأسيس بين موريتانيا وعدة شركات وطنية، أنه بالرغم من أن هذه الوكالة الوطنية لترقية الاستثمارات لاتعمل بكامل طاقتها الاستيعابية، فإن المستثمرين الخصوصيين مطمئنون لما وجدوه في موريتانيا من مواكبة لأنشطتهم وسلاسة في عمل الوكالة.

وفي تعليقه على اتفاقيات التأسيس بين موريتانيا وخمس شركات وطنية التي صادق عليها مجلس الوزراء اليوم، أوضح معالي الوزير أن الغلاف المالي لهذه الاتفاقيات بلغ 25 مليار أوقية قديمة، ومن المنتظر أن توفر 600 فرصة عمل مباشرة و3000 غير مباشرة، مبرزا أن مجالات تدخل هذه المشاريع تشمل الدواجن، التي يلاحظ تأخر بلادنا فيها، إضافة إلى الأنشطة المرتبطة بالزراعة.

أما وزير التنمية الحيوانية السيد لمرابط ولد بناهي فأوضح أن الدولة اعتمدت خطة واضحة لتمكين المنمين من تجاوز تداعيات نقص الامطار الملاحظ هذه السنة في كافة ولايات الوطن.

وأضاف في تعليق على نتائج اجتماع مجلس الوزراء مساء اليوم الأربعاء في نواكشوط، أن البيان الذي قدمه معاليه للمجلس بخصوص دعم المواشي في البلاد، جاء لدعم المنمين بسبب نقص الأمطار الملاحظ هذا العام، مع عدم التوازن في المراعي بين مناطق الوطن، حيث أن كل الولايات تعاني بصورة عامة من نقص المراعي.

وقال إن الحكومة حرصت على تقديم هذا الدعم في وقت مبكر لتمكين المنمين من الاستفادة منه، قبل تدهور أوضاع المواشي.

وكشف معالي الوزير عن أن هذه الخطة تقوم على ثلاث مكونات رئيسية: أولها يتعلق بتوفير الأعلاف، إذ تم اعتماد خطة واضحة في هذا الجانب لتوفيرها، بناء على التجارب السابقة، خاصة في عامي 2019 و2020، مؤكدا أن هذه المكونة ستبدأ في الشهر القادم، كما أن الخطة هذه المرة تتميز بتنوع الأعلاف إذ تشمل مثلا القمح والأعلاف الخضراء.

وأضاف أن ثاني مكونات الخطة يتعلق بتوفير المياه في أماكن وجود المنمين من خلال تجهيز بعض الآبار وحفر أخرى، في حين يتعلق المكون الأخير بصحة المواشي، حيث ستتولى الدولة تكاليف توفير الأدوية خلال هذه الفترة، التي ستبدأ من شهر يناير القادم، على أن تنتهي في يوليو من السنة المقبلة.

المصدر صفحة وزارة الثقافة

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى