بانوراما

“ضربة موجعة” للقاح “جونسون” المضاد لكورونا

دعت السلطات الصحية الأميركية، إلى استخدام لقاحي “فايزر” و”موديرنا” بدلاً من “جونسون آند جونسون” في تطعيم جميع البالغين ضد كوفيد-19، وذلك بسبب تجلطات دموية يُعتقد أن اللقاح الأحادي الجرعة مسؤول عنها.

لكن هذه التوصية لا تعني حظر هذا اللقاح في الولايات المتحدة، إذ إنه سيبقى متاحاً، وبالأخصّ للأشخاص الذين لا يمكنهم تلقي لقاحي فايزر أو موديرنا، ولا سيما بسبب تفاعلات حساسية قد تتسبب بها تقنية الحمض النووي الريبي المرسال (آر إن ايه)، التي يعتمد عليها هذان اللقاحان.

وقالت روشيل والينسكي، مديرة “سي دي سي” في بيان إن “التوصية المحدثة الصادرة اليوم تؤكد التزام مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها توفير المعلومات العلمية للمواطنين الأميركيين حال توفرها.

وأكدت لجنة الخبراء على وجوب أن يبقى لقاح جونسون آند جونسون متاحاً، ولا سيما بالنسبة إلى الأشخاص الذين يعانون من حساسية تمنعهم من تلقي أحد اللقاحين الآخرين، أو إذا لم يتوفر لقاح آخر بديل عنه.

ورفض الخبراء التوصية بمنع استخدام لقاح جونسون آند جونسون بسبب التداعيات التي يمكن أن يتسبب بها مثل هكذا موقف خارج الولايات المتحدة حيث قد تختلف إمدادات اللقاحات.

وشددت أوليفر على أنه إذا لم يتوفر لقاح آخر، فإن الفوائد الناجمة عن تلقي جونسون آند جونسون في مواجهة كوفيد-19 تفوق بكثير مخاطر هذا اللقاح.

ولغاية نهاية أغسطس، سجلت في الولايات المتحدة 54 حالة جلطة دموية مرتبطة بلقاح جونسون آند جونسون من أصل أكثر من 14 مليون جرعة تم إعطاؤها.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى