السكان والتنمية

’’أمل’’ تطلق مشروع مكافحة الفقر في الأوساط الهشة

"أمل" تطلق مشروع مكافحة الفقر في الأوساط الهشة
“أمل” تطلق مشروع مكافحة الفقر في الأوساط الهشة

أشرف يوم أمس السبت المفوض المكلف بحقوق الإنسان و العمل الإنساني و العلاقات مع المجتمع المدني صحبة والي ولاية الحوض الغربي وبحضور حاكم كوبني وعمدة تيمزين، على حفل انطلاقة المشروع المندمج لمكافحة الفقر في الأوساط الهشة الذي تشرف على تنفيذه منظمة “أمل” غير الحكومية، وذلك بحضور جمهور غفير من ساكنة التجمع السكاني الحديث النشأة “ترمسة”.

المشروع المذكور ممول من طرف منظمة أمل وشركائها (PMU) والوكالة السويدية للتنمية الدولية، ويهدف إلى تحسين وضعية السكان في كل من مناطق آدوابة في ولايتي الحوض الغربي وتكانت بالإضافة إلى حي الترحيل في العاصمة نواكشوط.

محمد عبد الله ولد خطره: دور منظمة “أمل” يكمل عمل الحكومة

في البداية تناول الكلام المفوض المكلف بحقوق الإنسان

المفوض محمد عبد الله ولد خطرة يلقي كلمة الافتتاح

و العمل الإنساني و العلاقات مع المجتمع المدني محمد عبد الله ولد خطرة الذي أشاد بدور “أمل” في مواكبة أهداف وبرامج قطاعه مضيفا في هذا الإطار أنه بعد شهر من إشرافه على انطلاقة مشروع دعم قدرات المجتمع المدني الذي تنفذه منظمة “أمل” ويكتسي أهمية قصوى هاهو اليوم يباشر الإشراف على انطلاقة  المشروع المندمج لمكافحة الفقر في الأوساط الهشة والذي يركز في أهدافه على ترسيخ اللحمة الاجتماعية ودعم هياكل المجتمع المدني ومحو الأمية.. وأضاف: ليس أمامنا سوى أن نثمن هذه المبادرة التي تأتي تكملة لعمل الحكومة في قطاعات ستكون لها انعكاسات إيجابية على حياة المواطنين في المناطق المستهدفة وذلك تمشيا مع إرادة رئيس الجمهورية، في خلق مدن مستديمة تتمتع بكافة المنشآت ووسائل الحياة الكريمة؛ وجدد ولد خطره شكره لمنظمة أمل لمواكبتها عمل قطاعه راجيا أن تحذو المنظمات الأخرى حذوها.

فاطمة بنت سيدي محمد: سنمضي قدما في  تحقيق  الأهداف التنموية المنشودة

بدورها فاطمة بنت سيدي محمد رئيسة منظمة أمل ألقت كلمة رحبت في بدايتها بالمفوض المكلف بحقوق الإنسان

رئيسة منظمة أمل تلقي كلمتها

والعمل الإنسان والعلاقات مع المجتمع المدني والسلطات المركزية والمحلية لتلبيتهم الدعوة و مشاركتهم في انطلاقة المشروع الذي تنفذه المنظمة وشركائها.

وذكرت بنت سيدي محمد أن المشروع يندرج في إطار السياسة العامة التي رسمتها الدولة في مجال مكافحة الفقر وسيتدخل في لايات الحوض الغربي: (آدوابه في منطقة كركرات وتجمع ترمس).. ولاية تكانت: (آدواب في الهضاب).. بالإضافة إلى (حي الترحيل) في العاصمة نواكشوط.

وسيركز في تدخلاته علي عدة  محاورأساسية هي:

ـ دعم التعاونيات من خلال التكوين و تمويل الأنشطة المدرة للدخل

ـ تنفيذ برنامج واسع  لمحو الأمية

ـ تمكين السكان من الولوج إلى المياه الصالحة للشرب عبر حفر و تجهيز الآبار

ـ دعم المزارعين من خلال التكوين و تمويل بعض المشاريع الزراعية .

مدير المشروع يحي ولد الحسين

وأضافت: ما كان لهذا النشاط أن يتحقق لولا الإطار التعاوني الذي رسمته السلطات العمومية وعنايتها بالمنظمات الأهلية إضافة إلى تشجيعها للعب دورها في دفع عجلة التنمية ، ولا أدل على ذلك من وجود المفوض المكلف بحقوق الإنسان والعمل الإنساني والمجتمع المدني بيننا، متحملا عناء السفر ليعلن انطلاقة هذا المشروع  من هذا المكان النائي، وهو جهد نقدره ونثمنه، ولا ننسي في هذه المناسبة أن نشيد بما لقينا من تشجيع وتجاوب من لدن والي ولاية الحوض الغربي.، كما أتقدم بالشكر إلى كافة ممثلي السلطات المركزية و المحلية، التي يشكل بالنسبة لنا حافزا لنا نحو المزيد من العطاء.

ولا يسعني في نهاية هذه الكلمة إلا أن أجدد لكم الشكر على حضوركم و أن أؤكد لكم أن منظمة “أمل” ستمضي قدما في  تحقيق  الأهداف التنموية المنشودة انطلاقا من إيماننا بالدور المحوري الذي يجب أن تلعبه منظمات المجتمع المدني كفاعل أساسي في تحقيق التنمية المحلية.

إشادة محلية بالمشروع

أما عمدة “تيمزين” التي تتبع لها مدينة “ترمسة” فقد انتهز الفرصة ليشكر رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز للاهتمام الكبير الذي يوليه للمدينة، كما شكر منظمة أمل على اختار “ترمسة” لانطلاقة تنفيذ المشروع المندمج لمكافحة الفقر في المناطق الهشة.

فريق المنظمة الذي أشرف على انطلاقة المشروع

رئيسة اتحادية التعاونيات على المستوى الجهوي، ورئيسة تعاونيات “ترمسة” ثمنتا بدورهما المشروع نظرا لما سيتركه من أثر إيجابي على المواطنين حسب ما ورد في كلمتيهما.

هذا وقدم يحي ولد الحسين مدير المشروع عرضا مفصلا حول المشروع وأهدافه مركزا على الجوانب التي تلامس حياة المواطن البسيط بدءا بمكافحة الفقر مرورا بمحو الأمية وتوفير المياه الصالحة للشرب.

وقد كان الارتياح باديا على ساكنة المدينة الذين تنادوا للمشاركة في حفل انطلاقة المشروع، الذي سيسهم بفاعلة في الهدف الذي تأسست المدية من أجله.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى