sliderالأخبار

موريتانيا: وزير الداخلية يلتقي قادة من المعارضة، ويبدي الاستعداد لنقاش رسالتهم

وزير الداخلية واللامركزية السيد احمدو ولد عبد الله
وزير الداخلية واللامركزية السيد احمدو ولد عبد الله

الحرية نت: أجرى وزير الداخلية أحمد ولد عبد الله اليوم الاثنين في نواكشوط مباحثات مع عدد من قادة أحزاب المعارضة وذلك لأجل إبداء الرأي حول مضمون الرسالة التي بعثتها تلك الأحزاب للحكومة لأجل ضمان شفافية الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وحضر وفق ما نقله موقع “ألأخبار” كل من:

– محمد ولد مولود الرئيس الدوري لمنتدى المعارضة.

– محمد محمود ولد أمات نائب رئيس حزب التكتل.

– أحمد ولد عبيد نائب رئيس حزب الصواب.

– محفوظ ولد بتاح رئيس حزب اللقاء.

– سيدي ولد الكوري الأمين العام لحزب “إيناد”.

وكانت أحزاب ضمن المعارضة قد وجهت رسالة لوزير الداخلية يوم 8 فبراير الجاري طالبت فيها بـ”العمل على خلق مناخ سياسي طبيعي عن طريق التخلي عن منطق المجابهة والصدام”، كما ضمنها مطالب قالت إنها ضرورية لشفافية ونزاهة الانتخابات الرئاسية المنتظرة منتصف العام الجاري.

ومن بين المطالب التي تضمنها الرسالة مطالب تتعلق بما تصفه المعارضة باحترام الدستور والقوانين وقواعد الحكامة الرشيدة وجعل الدولة في خدمة الجميع بدل تسخيرها لطرف سياسي، مطالبة بإعادة تشكيل اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات.

وطالبت الوثيقة بإعداد الملف الانتخابي واللائحة الانتخابية بشفافية وأن يضمن للموريتانيين في الخارج حقهم في التسجيل وتمكنينهم من أداء واجبهم الانتخابي.

ووقع العريضة عن أحزاب منتدى المعارضة (تواصل، تقدم، حاتم، عادل، الحركة من أجل التغيير، الطلائع) محمد ولد مولود، وعن حزب التكتل محمد محمود ولد امات، وعن حزب اللقاء الديمقراطي محفوظ ولد بتاح، وعن حزب الصواب عبد السلام ولد حرمه، وعن حزب إيناد سيدي ولد الكوري.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى