sliderالأخبار

ولاية نواكشوط الغربية، تمنع نشاطا حول “دور جمال عبد الناصر في التحرر العربي- الإفريقي”

 

منعت ولاية نواكشوط الغربية الترخيص لنشاط حول دور جمال عبد الناصر في التحرر العربي- الإفريقي”، ولم تبرر سلطات الولاية قرار الرفض، واكتفت بعدم الرد على الطلب المقدم من طرف صحيفة النهار، كما أبلغت إدارة الفندق الذي كان سيحتضن فعاليات النشاط، المنظمين، اعتذارها لأسباب فهم منها أنها تتماشى مع قرار السلطات الإدارية.

صحيفة النهار أصدرت بيانا بهذه المناسبة موقعا من طرف مديرها العام، محمد المختار ولد محمد فال جاء فيه: انطلاقا مما شرعه دستور البلاد وقوانينها الجارية، قمنا في صحيفة “النهار الموريتاني” الالكترونية، بتقديم طلب لحاكم مقاطعة لكصر، بغية الترخيص لنشاط كنا نعتزم القيام به، يتمحور أساسا حول “دور جمال عبد الناصر في التحرر العربي- الإفريقي”.. وبعد مضي ثلاثة أيام على تقديمنا لطلبنا، الذي رفضته عمليا السلطات في ولاية نواكشوط الغربية، دون أن تشعرنا بذلك.. تلقينا اتصالا من الفندق الذي اتفقنا معه مسبقا على احتضان نشاطنا، فأبلغنا باعتذاره عن احتضانه لهذا النشاط، لأسباب فهمنا أنها ناتجة عن ضغط تم على إدارته من قبل السلطات الإدارية في ولاية نواكشوط الغربية، بغية خلط الأوراق والخروج من الإحراج الذي سيسببه لهذه السلطات الإدارية عدم الترخيص لنشاطنا، الذي دعونا إليه أحزابا سياسية وشخصيات وازنة وهيئات مجتمع مدني.

وعليه فإننا نندد بما تعرضنا له من مضايقة من طرف السلطات الإدارية بولاية نواكشوط الغربية وبالمنع لنشاطنا الثقافي الصرف.. هذا المنع الذي يبرهن على استهداف واضح لهوية البلد وصلاته الحضارية، ويشكل مساسا بالحريات العامة والخاصة، ونؤكد أنه مؤشر لما يراد للبلاد أن تكبل به من استبداد وقمع للحريات والتضييق الشامل على حياة المواطنين.

لذا، فإننا نطالب كافة المهتمين بالحريات العامة وحقوق الإنسان بالبلد التنديد بهذا المنع والتضييق الذين ينذران بوضع مقلق وخطير بالنسبة لمستقبل البلاد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى