sliderالأخبار

“هيومن رايتس ووتش” تطالب بالسماح لولد صلاحي بالسفر

قالت “هيومن رايتس ووتش” اليوم إن على السلطات الموريتانية إصدار جواز سفر دون تأخير لمحمدو ولد صلاحي المحتجز السابق في غوانتانامو، أو توضيح الأسباب القانونية لحرمانه من حقه في السفر.

حيث قالت لما فقيه، مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش بالإنابة: “لا يكفي أن الولايات المتحدة احتجزت محمدو ولد صلاحي 14 عاما دون تهمة، فإذ بحكومته تحرمه اليوم من حقوقه دون توجيه تهمة واحدة إليه”.

وأضافت “هيومن رايتس ووتش” ولد صلاحي قال لنا إنه يعاني من آلام الظهر، وألم ناتج عن جراحة لإزالة المرارة في غوانتانامو، وبدون جواز سفر، لا يستطيع ولد صلاحي، الذي لا يحمل جنسية أخرى، السفر إلى الخارج لتلقي العلاج الطبي الذي يقول إنه غير متاح في موريتانيا.

هذا وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قد وافقت في يوليو 2106 على إطلاق سراح ولد صلاحي، ونقلته إلى موريتانيا في أكتوبر/تشرين الأول، و بحلول ذلك الوقت لم يعد ولد صلاحي يمتلك جواز سفر أو وثائق هوية موريتانية، حيث أخبره ضباط الأمن الموريتانيون أنه بناء على طلب أمريكي، لن يُصدَر له جواز سفر لمدة عامين، كما نقلت “هيومن رايتس ووتش”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى