Site icon الحرية نت

ولد اعبيدي يستعرض محاور اتفاقه المتعثر مع النظام

إرشيف

استعرض المرشح للرئاسيات بيرام الداه اعبيدي محاور الاتفاق الذي كان بصدد توقيعه مع النظام الموريتاني ليلة البارحة قبل أن تحول عراقيل دون توقيعه مع الناطق باسم الحكومة سيدنا عالي ولد محمد خونه، كما عبر عن أمله في تجاوز هذه العراقيل.

وقال ولد اعبيدي في نقطة صحفية عقدها في مقر حملته عقب مغادرة الوزير سيدنا عالي ولد محمد خونه إنهم كانوا بصدد توقيع اتفاق من عدة محاور، غير أن عراقيل طرأت في اللحظات الأخيرة حالت دون ذلك.

وأكد ولد اعبيدي أن الاتفاق كان من ثلاثة محاور أولها بادءة حسن نية تتعلق بإطلاق سراح الموقوفين على خلفية الأحداث الأخيرة، أما المحور الثاني فيتعلق بتعزيز الديمقراطية من خلال ترخيص للقوى السياسية والحقوقية الراغبة في ذلك كحزب القوى الوطنية للتغيير الذي يرأسه الرئيس السابق لحركة “افلام”، وكحزب “الرك”، وكمبادرة انبعاث الحركة الانعتاقية.

أما المحور الثالث – يضيف ولد اعبيدي – فيتعلق بالملفات العميقة، كمحاربة الاسترقاق، والقضاء على التفاوت، وضمان العدالة للجميع، وحل مشاكل الغبن، وكذا عراقيل الوثائق المدنية، وغيرها من الملفات الكبرى العالقة.

وعبر ولد اعبيدي عن أمله في تجاوز العراقيل التي حالت دون توقيع الاتفاق ، بعد أن استعد الطرفان لتوقيعه.

Exit mobile version