بانوراما

إذا كنت تسعى لتخفيض الوزن.. 4 قواعد عليك اتباعها منها تقليل الكربوهيدرات

إذا كنت من الأشخاص الذين يحاولون التخلص من الكيلوجرامات، فيجب أن تكون على دراية بهذا النهج الشائع لفقدان الوزن وتناول كميات أقل، وتحرك أكثر”، هذا يعني ببساطة أنه لفقدان الوزن، يجب أن تستهلك سعرات حرارية أقل وممارسة المزيد من النشاط البدني لحرق الدهون المخزنة، ولكن كل أولئك الذين اتبعوا هذا النهج سيعرفون مدى فشله، حيث يبدو كأن كل شيء يسير على ما يرام وتتخلص من الكيلو جرامات الزائدة بسبب استهلاك سعرات حرارية أقل، ولكن ستشعر بالجوع طوال الوقت، ما يترتب عليه الإفراط في تناول الطعام وتقلبات المزاج والضعف، وفقًا لتقرير موقع “تايمز أوف انديا”.

تناول طعامًا أقل، وتحرك أكثر قد يبدو منطقيًا، ولكن في الواقع، إن هذا النهج أكثر خطورة على صحتك وإدارة وزنك على المدى الطويل، إن تقليل تناول السعرات الحرارية ليس طريقة مستدامة لفقدان الوزن، قد ترى في البداية نتائج إيجابية وتتخلص من بعض الكيلوجرامات، ولكن قد تكتسب الوزن المفقود بسرعة أكبر، لذلك، إذا كان دافعك هو الحفاظ على الوزن بعد فقدانه، فأنت بحاجة إلى التخلي عن هذا النهج القديم واعتماد طريقة مستدامة لفقدان الوزن، قد تستغرق بعض الوقت للتخلص من الكيلوجرامات الزائدة، وفيما يلى، 4 قواعد للنظام الغذائي يجب عليك اتباعها.

التقليل من الكربوهيدرات غير الضرورية

تمامًا مثل العناصر الغذائية الأخرى، فإن الكربوهيدرات ضرورية أيضًا لجسمنا، يحتاجه نظامنا لإنتاج الطاقة، وقد يؤدي تقليل الكربوهيدرات إلى إصابتك بالإمساك وانخفاض الطاقة، لذلك عند محاولة إنقاص الوزن، قم بتضمين المصادر الصحية للكربوهيدرات في نظامك الغذائي مثل الخضروات والفواكه والحبوب الكاملة، وتجنب الكربوهيدرات غير الصحية مثل الدقيق المكرر والأطعمة النشوية مثل البطاطس.

تناول كمية كافية من البروتين

يساعد تناول كمية كافية من البروتين عند محاولة التخلص من الكيلوجرامات على إبقائك ممتلئًا لفترة أطول، إن استهلاك البروتين ليس ضروريًا فقط لمن يحاولون بناء العضلات، بل إنه مهم بنفس القدر لمن يحاولون إنقاص الوزن، يعمل البروتين أيضًا على تسريع عملية حرق الدهون عن طريق زيادة معدل التمثيل الغذائي، ويمكن أن يساعد تناول البروتين عالي الجودة في تجديد الخلايا.

تناول الدهون الصحية

تناول الدهون الصحية وانخفاض الكربوهيدرات سيجبر الجسم على حرق مخزون الدهون لديه لإنتاج الطاقة وأداء الوظائف اليومية وستصبح نحيفًا في النهاية، تعمل المصادر الصحية للدهون أيضًا على تحسين وظائف القلب والأوعية الدموية وتساعد في إدارة ضغط الدم.

تناول وجباتك في وقت محدد

يعد تناول الطعام في الوقت المحدد أمرًا ضروريًا يجب القيام به للبقاء بصحة جيدة والحفاظ على الوزن المفقود، الأكل في وقت متأخر يجعلك تأكل أكثر من المعتاد مما يجبر الجسم على تخزين الدهون الزائدة، كما يمكن أن يؤدي إلى عسر الهضم والانتفاخ.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى