sliderالأخبار

الجبهة الشعبية: وفاة الرئيس كان، دفعت بعض الأطرف إلى كشف أقنعتها

قال حزب الجبهة إن جهات من داخل تحالف العيش المشترك، تحاول اختطاف الجبهة وتحريف مساره وأهدافه التي تأسس من أجلها، داعيا اللجنة المشرفة على الحوار المرتقب إلى عدم التعامل مع الأعضاء الذين لايحظون بالإجماع، واقترحت في هذا الإطار اعتماد القيادي السيد .بالاس، كممثل للجبهة في الحوار المرتقب، حيث يعتبر شخصية توافقية ومحل ثقة عند جميع الأطراف المكونة لتحالف العيش المشترك، وأضافت أنها تتوجه للمكتب التنفيذي للجبهة ومنتسبيه والشعب الموريتاني واللجنة المسؤولة عن تنظيم الحوار الوطني بهذا البيان التوضيحي عن الظرفية الراهنة التي يعيشها تحالف العيش المشترك وذلك في النقاط التالية:

1 – بعد الحادث الأليم الذي فقدنا علي اثره المرحوم بإذن الله تعالى رئيس تحالف العيش المشترك (cve) الدكتور كان حاميدو باب فقد الوطن إطارا تميز بالحكمة وحب الوطن والإيمان بموريتانيا موحدة يتساوى فيها جميع المواطنين في الحقوق والواجبات في جو يسوده العدل والإخاء والتقدم بالبلد نحو بر الأمان.

2- استئناف المكتب التنفيذي لتحالف العيش المشترك اجتماعاته الاعتيادية.. تعالت أصوات من داخل التحالف ونزعت أقنعتها وحادت عن الطريق والمنهج المرسوم والمتفق عليه والذي جمعنا في تحالف العيش المشترك، حيث سعت تلك الأطراف للاجتماع” بحركة افلام” وتبني خطابها ومحاولة جر التحالف للتكتل معها الاحتواء عليه وهو ما نرفضه بشدة حيث أننا و “حركة افلام” لا نتقاطع في البرنامج السياسي ولا في وجهات النظر حول واقع و مستقبل البلد.

3- لقد كان حزب الجبهة الشعبية من المؤسسين لتحالف العيش المشترك ولازلنا من أهم الفاعلين فيه، حيث نتقلد مناصب هامة في مكتبه التنفيذي (نائب الرئيس المكلف بالشؤون السياسية، الناطق الرسمي باسم تحالف العيش المشترك، رئيس لجنة المالية، نائب رئيس لجنة الإعلام …)، وقد سعينا دائما في نضالنا داخل التحالف لعزل الأصوات المتطرفة في الداخل وخارج الوطن والداعية للتفرقة و التحريض و المساس بالسلم الاجتماعي واللحمة الوطنية كما سعينا دائما لأن يعكس تحالف العيش المشترك الوجه الحقيقي للوطن في تنوعه و تكتله واتحاده وحرصه على الوحدة الوطنية والمصالح العليا للوطن، وهذا الجهد تكلل بالنجاح بعد الخروج المبكر ل “حركة افلام” و من على شاكلتهم من المتطرفين و العنصريين الذين تحركهم أيادي معروفة خارج الوطن.

4- إن هذا الخروج المتعمد عن المسار لبعض أطراف تحالف العيش المشترك جعل رئيس حزب ” قوس قزح” والنائب الأول لرئيس تحالف العيش المشترك السيد با مامادو الاسان سوما ..الملقب بالاس . يتوقف عن حضور اجتماعات المكتب التنفيذي لتحالف العيش المشترك، وهو الرجل الوطني صاحب المواقف المشرفة والداعم الأساسي ماديا ومعنويا للكتلة . ما يهدد كيان التحالف بخروج آخرين منه.

5- إننا نوجه نداءا للجنة الموقرة المسؤولة عن الحوار بالتوقف عن التعامل مع الأشخاص الذين ليسوا محل إجماع لغالبية أعضاء المكتب التنفيذي الكتلة العيش المشترك و يدعون تمثيله في كتلة المعارضة و وهم في الحقيقة لا يمثلون إلا أنفسهم و “حركة افلام ولا تلمس جنسيتي.”

6- نطالب من اللجنة الموقرة المسؤولة عن الحوار الاتصال بالنائب الأول لرئيس تحالف العيش المشترك السيد بالاس واعتماده كممثل للتحالف في الحوار المرتقب، حيث يعتبر شخصية توافقية ومحل ثقة عند جميع الأطراف المكونة لتحالف العيش المشترك . دامت موريتانيا مزدهرة وآمنة ودام تنوع مكوناتها مصدر قوة وثراء. والله الموفق،،،

عن المكتب التنفيذي لحزب الجبهة الشعبية

بتاريخ: 2022/01/31 .

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى