sliderحوادث وجرائم

موريتانيا: الشرطة تكشف ملابسات بلاغ بتعرض سيدة للاغتصاب

قالت المديرية العامة للأمن إن مواقع إخبارية ومنصات إلكترونية تداولت يوم أمس شائعة مفادها تعرض فتاة للاغتصاب والضرب وسلب المقتنيات بعد اقتحام منزلها بحي “كرفور” في مقاطعة عرفات على أيدي عصابة من اللصوص.
ولغرض إنارة الرأي العام الوطني بنشر الحقيقة حول هذه القضية تود المديرية العامة للأمن الوطني إعلام الرأي العام أن الموضوع يتعلق بوحدة من الشرطة الوطنية كانت تقوم البارحة بأعمال الدورية في نواكشوط، وفي حدود الساعة الثالثة فجرا قامت بتوقيف عربة ثلاثية العجلات تقل سيدة مع رفيقين لها.
وبعد سؤال المجموعة من طرف عناصر الدورية عن وجهتهم سارعت السيدة للإبلاغ عن تعرضها للاغتصاب والضرب وأنها في طريقها إلى الشرطة لتقديم شكاية لديها.
وبناء عليه تم اقتياد المجموعة إلى مفوضية الشرطة المعنية حيث فتح تحقيق معهم تراجعت فيه السيدة عن ادعائها بتعرضها للاغتصاب لكنها شددت على تعرضها للضرب من طرف شخصين معينين بسبب قضية تتعلق بمعاملة في جهاز تلفاز، وقد أرسلهما إليها أحد الأشخاص أعطت اسمه وأوصافه، ولم تضف أي شيء آخر.
وصباح اليوم تم عرض السيدة على الطب الشرعي حيث تأكد بالفعل عدم تعرضها للاغتصاب. ثم قامت الشرطة باستدعاء الشخص الذي قالت السيدة في تصريحها إنه أرسل الإثنين، وبالتحقيق معه أفاد أن الأمر يتعلق فقط بنزاع بين الضحية وبين شخصين آخرين اشتريا جهاز التلفاز وتأخرا في دفع ثمنه وحاولا منع الضحية من شرائه.
تجدر الإشارة إلى أن الشرطة قد قامت بتوقيف ثلاثة أشخاص في هذه القضية ولا تزال التحقيقات جارية للإطلاع على كل جوانب الموضوع.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى