Site icon الحرية نت

مارتينز: أتعهد أن أنهض بالمنتخب الليبي

 بعد تعيينه مدربا لمنتخب ليبيا لكرة القدم لمدة عام يرغب الفرنسي كورينتين مارتينز أن يكون رمزا لـ”الوحدة الوطنية” في بلد رازح تحت نزاع أهلي منذ نحو 11 سنة بحسب ما أكّد السبت إلى وكالة الأنباء الفرنسية.

ويهدف مارتينز (52 عاما) إلى قيادة “فرسان المتوسط” إلى كأس أمم أفريقيا 2023 في ساحل العاج التي ستُسحب قرعة تصفياتها في التاسع عشر أبريل الجاري، بالإضافة كأس أمم أفريقيا للاعبين المحليين في الجزائر التي تسحب قرعة تصفياتها في الثامن والعشرين من نفس الشهر.

وقال لاعب الوسط السابق صاحب 14 مباراة دولية مع منتخب فرنسا “أنا هنا منذ ثلاثة أيام، لا أشعر بعدم الأمان. كما أني لا أنظر كثيرا إلى الشق السياسي، بل أهتم بالجانب الرياضي”.

وتابع مارتينز الذي كشف عن إقامة معسكر تدريبي للمنتخب بعد انتهاء الدوري المحلي “سأستقر في طرابلس وأذهب لرؤية اللاعبين في مناطق طرابلس وبنغازي ضمن الدوري الليبي”.

وتشهد ليبيا أزمة سياسية متصاعدة مع نزاع بين حكومتين: واحدة برئاسة وزير الداخلية السابق فتحي باشاغا منحها البرلمان ثقته مطلع الشهر الماضي، والثانية منبثقة من اتفاقات سياسية رعتها الأمم المتحدة قبل أكثر من عام ويترأسها عبدالحميد الدبيبة الذي يرفض تسليم السلطة إلا عبر انتخابات.

وأردف المدرب الذي سيساعده الموريتاني صال مصطفى “سأكون مدرب كل ليبيا. أريد مجموعة متحدة، سواء كان ذلك على مستوى الجهاز الإداري، الفني أو اللاعبين، لمنح الشعب العاشق لكرة القدم المتعة والسعادة وجعله فخورا”.

ويتوقع أن تخوض تشكيلة مارتينز مبارياتها الأولى في يونيو. وشاركت ليبيا ثلاث مرات في تاريخها في كأس أمم أفريقيا، أولها في 1982 عندما حلت وصيفة لغانا على أرضها بركلات الترجيح، وآخرها في 2012 عندما ودعت من دور المجموعات. ودرب مارتينز موريتانيا بين 2014 و2021 وقادها إلى أول نسختين في تاريخها من أمم أفريقيا.

العرب الدولية

Exit mobile version