Site icon الحرية نت

«اليتيم الموريتاني» رعاه الملك عبد العزيز وأصبح أحد أبرز العلماء المعاصرين

الشيخ محمد الأمين الشنقيطي

أعادت السعودية مؤخراً إلى المشهد أحد كبار العلماء والرموز الشرعية والمفسر واللغوي اللافت في العالم الإسلامي، الذي كان له حضور في تطوير وتقديم المنهج الأكاديمي في المنطق والمناظرات، وأصول الفقه والتفسير، وحفلت سيرته العلمية بمؤلفات وطروحات غير مسبوقة، وتتلمذ على يديه مجموعة من طلاب العلم الذين أصبح لهم شأن كبير في تولي القضاء والفتيا في بلدان عديدة، وأكبر فيه كل من درس على يديه أو قرأ إنتاجه العلمي والفكري سعة علمه واطلاعه ووصفه البعض من المشايخ والعلماء المعتبرين بأنه «آية في العلم والقرآن وأشعار اللغة»، بل شبهه الكثير منهم بشيخ الإسلام ابن تيمية.

استشعر المؤسس الملك عبد العزيز عقيب توحيد بلاده عظمة ومقامات الرجال على اختلاف توجهاتهم، الذين وفدوا إليه حجاجا وزائرين للبلاد الناشئة، ولم يتردد الملك المؤسس في منح البعض منهم الجنسية السعودية، ومنهم الشيخ محمد الأمين الشنقيطي بعد قدومه قبل ثمانية عقود إلى السعودية من بلاده موريتانيا لأداء فريضة الحج ويستقر في المدينة المنورة ويبدأ في تولي التدريس في «دار العلوم بمدينة الرسول»، بعد وصوله إليها بأربع سنوات، لينتقل بعدها إلى العاصمة الرياض ويعمل معلما في المعهد العلمي وكليتي الشريعة واللغة العربية، وبعد تنقل في محطات علمية كثيرة في السعودية سطع نجم الشيخ الشنقيطي وحقق حضورا كبيرا، وأثرى المكتبات بمؤلفات وطروحات غير مسبوقة، ليصبح خلال رحلة طويلة عضوا في المجلس التأسيسي لرابطة العالم الإسلامي، ومدرسا في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، وعضوا في هيئة كبار العلماء بالسعودية.

وقبل أيام أعادت السعودية تكريم الراحل الشنقيطي الذي سجل اسمه، كأبرز العلماء المعاصرين، ليس في مجتمع مدينة الرسول صلى الله عليه وسلم، أو السعودية بل في العالم الإسلامي قاطبة، حيث دشن الأمير فيصل بن سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة المدينة المنورة، كرسيا بحثيا يحمل اسم الشيخ محمد الأمين الشنقيطي كما وجه الأمير بإطلاق اسمه على أحد الشوارع الرئيسة بالمدينة المنورة تكريماً له، وخلال الحفل الذي أقيم في القصر الحكومي بسلطانة الأربعاء 15 يونيو (حزيران) بحضور جمع من كبار العلماء وأعيان المدينة المنورة والمهتمين بتراث الشيخ وأسرته الذين ثمنوا هذا الالتفاتة من أمير المنطقة في تكريم أهل العلم من أعلام المدينة ورموزها الشرعية والثقافية والعلمية بمختلف المجالات.

وأشاد الأمير فيصل بن سلمان في كلمته بسيرة الشيخ محمد الأمين واصفاً إياه بالعالم المفسر الذي حرص الملك المؤسس عبد العزيز على استقطابه إبان رحلته لحج بيت الله الحرام، وتلقى على يديه العلم أبرز علماء المملكة وكان له التأثير الكبير على مجتمع المدينة المنورة عبر تدريسه في الجامعة الإسلامية أو المسجد النبوي الشريف، كما أشار إلى دوره في تطوير المنهج الأكاديمي في المنطق والمناظرات وأصول الفقه داعياً إلى المزيد من الدراسات والأطروحات العلمية حول الشيخ من خلال الكرسي البحثي الذي أطلق بهذه المناسبة.

وكان الشيخ محمد الأمين الشنقيطي قد قدم إلى السعودية في رحلة عام 1946 لأداء فريضة الحج، فمنحه الملك عبد العزيز الجنسية السعودية، وتولى التدريس في دار العلوم بالمدينة المنورة عام 1950، ثم انتقل إلى الرياض عام 1952 للتدريس في المعهد العلمي، وكليتي الشريعة واللغة العربية، ثم عمل عضواً في المجلس التأسيسي لرابطة العالم الإسلامي، وكان من أوائل المدرسين في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة سنة 1961، ثم عين عضواً في مجلس الجامعة، ثم عضواً في هيئة كبار العلماء، وكان الشنقيطي قد ولد عام 1325 حوالي 17 فبراير (شباط) 1905 في مدينة تنبه بموريتانيا، حيث نشأ يتيماً فكفله أخواله وأحسنوا تربيته ومعاملته، فدرس في منزلهم علوم القرآن والسيرة النبوية والأدب والتاريخ، فكان ذلك البيت مدرسته الأولى. ثم اتصل بعدد من علماء بلده فأخذ عنهم، ونال منهم الإجازات العلمية. عرف عنه الذكاء واللباقة والاجتهاد والهيبة. اجتهد في طلب العلم فأصبح من علماء موريتانيا، وتولى القضاء في بلده فكان موضع ثقة حكامها ومحكوميها،

وقادت سيرة الراحل الشنقيطي إلى وضعه أحد أهم علماء المدينة المنورة المعاصرين لا سيما في مجال التفسير وعلوم اللغة والفقه، ودرس على يديه عدد من العلماء يتقدمهم الراحل مفتي البلاد الشيخ عبد العزيز بن باز، والشيخ ابن عثيمين، والشيخ بكر أبو زيد، والشيخ عبد الله الغديان وجميعهم من هيئة كبار العلماء وغيرهم كما خلف عددا من المؤلفات أبرزها أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن لتدشن مكتبة إلكترونية تحتوي على بعض مؤلفات الشيخ محمد الأمين الشنقيطي، من أبرز عناوينها المصالح المرسلة. – الأسماء والصفات نقلا وعقلا. – منهج التشريع الإسلامي وحكمته. – دفع إيهام الاضطراب عن آيات الكتاب، من فتاوى الشيخ محمد الأمين الشنقيطي. – الأحاديث النبوية في فضائل معاوية بن أبي سفيان – ما – نثر الورود على مراقي السعود – العذب النمير من دروس التفسير، كما كتبت عنه العشرات من الأطروحات العلمية التي تناولت منهجه في التفسير وأثره في العلوم في تجديد علوم القرآن والتفسير.

وقال عنه معاصروه أو من تتلمذوا على يديه كلاما يدل على علو منزلته ومكانته العلمية، وقد اختصر الشيخ الراحل محمد بن إبراهيم مفتي الديار السعودية سابقا تعليقه على مكانة الشيخ الشنقيطي بقوله: (ملئ علماً من رأسه إلى أخمص قدميه)، مضيفا بالقول: (هو آية في العلم والقرآن واللغة وأشعار العرب)، وقال عنه الشيخ عبد العزيز بن باز: (من سمع حديثه حين يتكلم في التفسير، يعجب كثيراً من سعة علمه واطلاعه وفصاحته وبلاغته، ولا يمل سماع حديثه)، في حين شبه العلامة والمحدث محمد ناصر الدين الألباني، الشيخ الشنقيطي بشيخ الإسلام ابن تيمية وقال عنه: (من حيث جمعه لكثير من العلوم، ما رأيت مثله)، وقال عنه الشيخ بكر أبو زيد: (لو كان في هذا الزمان أحد يستحق أن يسمى شيخ الإسلام لكان هو، وكان متقللا من الدنيا، وقد شاهدته لا يعرف فئات العملة الورقية).

ويقول عنه أحد طلابه وهو الشيخ عبد الله أحمد قادري: «كان قوي العاطفة، يتفاعل مع الآيات، ويظهر لمن يراه ويسمعه أنه يفسر ويتفكر ويتعجب ويخاف ويحزن ويسر، بحسب ما في الآيات من المعاني كان يحرك يديه ويتحرك وهو على مقعده بدون شعور من شدة تفاعله مع معاني الآيات، فكان مقعده يزحف حتى يصل إلى المقعد الذي يقابله من مقاعد الطلاب، وكان يدخل قاعة الدرس وهو مريض لا يكاد يستطيع الكلام من وجع حلقه، ولكنه بعد قليل من بدء المحاضرة ينطلق بصوته وينسى أنه مريض لشدة تفاعله مع المعاني التي يلقيها».

ويقول ابنه عبد الله بن محمد الأمين الشنقيطي: كان والدي ينهانا عن أكل الحوامض، لأن لها أثراً في الحفظ، توفي الشيخ الشنقيطي في مكة بعد أدائه فريضة الحج في 10 يناير (كانون الثاني) 1974 وصلي عليه بالمسجد الحرام، ودفن في مقبرة المعلاة بمكة.

Exit mobile version