sliderصحافة المواطن

بوح بألم، فلم يعد الصمت ممكنا/ الشريف مهدي الإدريسي

” بوح بألم فلم يعد
الصمت ممكنا”
#لايوجد إلا ظلم الأهل
لا يؤلم إلا جبن الأمة
التي سلمت قيادتها
إلى مجموعة
من الخائفين والخانعين والمستسلمين
أمام الكيان الصهيوني يهش عليهم بعصاه كما يهش الراعي على الغنم..
أين جيوشهم التي يعدونها ويسلحونها
من الغرب الصليبي…
أين إسلامهم؟؟
أين عروبتهم؟؟؟
أين هم من نخوة المعتصم؛؛؛؛؛؛
لاحياة لمن تنادي….
هم أسود على شعوبهم
و فئران أمام الكيان الصهيوني….
ها هم يتسابقون
على الأستسلام أمام الكيان الصهيوني الغاصب والتطبيع معه…
في الوقت الذي يواجه إخوتنا في العروبة والإسلام
قطار الموت الصهيوني وحدهم……..يدمر المساكن على ساكينيها لايفرق بين طفل امرأه أو شيخ كبير …..
ويقول الصهانيه ان على الفسلطييين الفرار
الى مصر أو الأردن…
أي تفريغ فلسطين
من أهلها كما حدث
عام 48…
والغرب بقيادة أمريكا وألمانيا و فرنسا يحركون اساطيلهم ضد المناضلين في فلسطين و يقطعون عنهم الماء والغذاء والكهرباء
وحتى هواء..
و يمسحون
أحياء بكاملها…..
أين المشايخ؟؟؟؟؟
أين علماء الدين؟؟؟؟؟
الذين يقولون ان اعدانا ليس الصهانيه والمسيحين…
وهنا اطرح السؤال التالي&&&
من هم أعدائنا؟؟؟؟؟؟
ألم يقول الله
في كتابه العزيز
《يأيها الذين آمنوا لاتتخذوا الكافرين أولياء من دون المؤمنين اتردون ان تجعلوا لله عليكم سلطانا مبينا،
《بشر المنافقين بأن لهم عذاب اليما.الذين يتخذون الكافرين أولياء من دون المؤمنين ايبتغون عندهم العزه فإن العزه لله جميعا.)
(يأيها الذين آمنوا لاتتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فإنه منهم ان الله لايهدي القوم الظالمين)
(لتجدن أشد ألناس عدوه للذين آمنوا اليهود والذين اشركوا
صدق الله العظيم)…
أم مشايخنا الذين يتولونا الخطابة لديهم قرآن آخر لانعرفه نحن البسطاء حتي الدعاء وهو أبسط الأشياء لايدعون لأهلنا الذين تجري تصفيتهم عرقيا……
ماذا أقول وانا أتابع الإعلام الصامت كأنما يجري ليس على كوكبنا وإنما على كوكب آخر…….
أين أنتم من حديث الرسول الكريم.صلى الله عليه وسلم
*ترا المؤمنين
في تراحمهم وتودادهم كمثل الجسد الواحد
اذا اشتكى منه عضوا تتداعي له ساير الجسد بالسهر والحمى..
*من رأي منكم منكرا فليزحه بيده فإن لم يستطع فبلسانه .
فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الايمان،
*كلنا محاسبون يوم غدا يوم لاتملك نفسا لنفسا شيئا والأمر يوم اذن لله صدق الله العظيم،
*لكي الله يافلسطين…..
وليس لي إلا الدعاء…
اللهم أنصر اخواننا المرابطين في المسجد الأقصى أولى القبلتيين وثالث الحرميين ومسري النبي صلى الله عليه وسلم..
أللهم انصرهم نصرا عزيزا وثبت أقدامهم واشفي جريحهم وتقبل شهداهم بالمغفرة والرحمة وعوض أهلهم فيهم خيرا..
اللهم عليك بالصهانية المحتلين
اللهم احصيهم عددا واقتلهم بددا ولاتغادر منهم أحدا….
ومزقهم
في البلاد تمزيق
الريح للجراد….
أللهم سلط غضبك ومقتك عليهم إنك سميع مجيب الدعاء.
ولاحول ولاقوة
إلابالله العلي العظيم…
*حفظ الله العرب والمسلمين من تجار الدين مسبقي الدفع المطبعين..
عن نخبة النخبة

الشريف مهدي الإدريسي

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى