sliderالأخبار

اكجوجت: “تآزر” تطلق عملية دعم التعاونيات الإنتاجية وعمليات المؤازرة الشاملة للمتضررين

أشرف المندوب العام للتضامن الوطني ومكافحة الإقصاء “تآزر” محمد عالي ولد سيدي محمد، رفقة والي إنشيري السيدة أطفيلة بنت محمدن، زوال أمس الجمعة، في مدينة أكجوجت عاصمة ولاية إينشيري على انطلاق مكونة التمويل والمتابعة ضمن البرنامج الوطني لدعم التعاونيات الإنتاجية وعمليات المؤازرة الشاملة للمتضررين من الأمطار في المدينة.

وستشمل هذه التدخلات الاجتماعية والتنموية التي تنفذها المندوبية لصالح الساكنة في ولاية إينشيري توزيعات نقدية مخصصة للأسر المتضررة من الأمطار الأخيرة في أكجوجت وتقديم الدعم

لصالح عدد من سكان الولاية، تعزيزاً للجهود المبذولة من لدن السلطات العليا في البلد لتحقيق الاكتفاء الذاتي في مجال الحبوب والخضروات.

ويتضمن هذا الدعم الذي استفادت منه 55 تعاونية إنتاجية، والذي ينفذه برنامج البركة التابعة للمندوبية ، توزيع كميات كبيرة من البذور والأسمدة وأدوات الري والمجارف والمعاول والعربات

اليدوية إضافة إلى مجموعة من السيارات ثلاثية العجلات وأدوات ولوازم لتسييج 10 حواجز رملية في مختلف أنحاء الولاية يصل طولها إلى ثلاثة كيلومترات و 750 مترا مع جميع مستلزماتها

و الأسلاك الشائكة المتعلقة بها سعيا من التآزر لمساعدة ساكنة الجهة على الاستجابة الفعالة لدعوة فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني إلى اطلاق ثورة زراعية سريعة

وشاملة من شأنها تحقيق الاكتفاء الذاتي في مجال الغذاء لبلادنا.

وفي كلمة له بالمناسبة أكد معالي المندوب العام للتضامن الوطني ومكافحة الإقصاء السيد محمد عالي ولد سيدي محمد أن هذاه التدخلات تأتي ضمن برنامج وطني يتجاوز تمويله 650

مليون أوقية قديمة تستفيد منه 300 تعاونية إنتاجية تجسيداً لجهود المندوبية الرامية إلى دعم المجال الاجتماعي الذي يمثل مكونة رئيسية من مكونات برنامج فخامة رئيس الجمهورية السيد

محمد ولد الشيخ الغزواني وتوجهاته القاضية بالسعي إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي في المجال الزراعي.

وقال المندوب العام إن التدخلات التي تنفذها المندوبية على مستوى ولاية إينشيري تأتي تنفيذا لتعليمات فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني القاضية بتقديم مساعدات

نقدية مباشرة للأسر المتعففة والمتضررة من الأمطار الأخيرة في اكجوجت، بواقع 50 ألف أوقية قديمة لكل أسرة ، وهو ما يعني تقديم المساعدات النقدية المباشرة إلى 520 أسرة هي مجموع

الأسر المتعففة المتضررة في أكجوجت وفق إحصائيات السلطات المحلية.
وأشار إلى أن التآزر عاقدة العزم على مضاعفة الجهود في كل ما من شأنه تعزيز التضامن الوطني ومحاربة الإقصاء والتهميش والمساعدة والاندماج الاقتصادي للسكان الأكثر هشاشة وتوفير

الخدمات الأساسية لهم اين ما كانوا.

وبدوره نائب رئيس جهة إنشيري السيد لحريطاني ولد الخالص أشاد بهذا الدعم السخي الذي يجسد تعهدات فخامة رئيس الجمهورية الرامية إلى دعم اللامركزية في تسيير شؤون المواطنين

وتقريب الخدمات العمومية منهم والتحسين من مستوى عيشهم وتعزيز قدراتهم الإنتاجية، مذكرا في هذا الصدد بأن الشراكة مع المندوبية العامة ستساهم في ترميم السدود وحماية المزارع

من الحيوانات وستضمن مردودية أكثر في هذا الموسم.

وبدوره ثمن عمدة بلدية أكجوجت السيد أحمد ولد يعقوب برامج وتدخلات المندوبية العامة على مستوى الولاية مطالباً بالمزيد منها سبيلاً إلى تحسين الظروف المعيشية للفئات الهشة.

وجرى الحفل بحضور منسق برنامج البركة السيد محمد أحيد إسلمو ومنسق برنامج تكافل السيد مولاي الحسن ولد عبد المالك ومدير ديوان المندوب العام للتضامن الوطني ومكافحة الإقصاء السيد الحسين ولد محنض ومدير الاتصال والعلاقات العامة بالمندوبية العامة السيد محمد الكوري أحمد البخاري والسلطات العسكرية والأمنية في الولاية.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى