غير مصنف

منظمات حقوقية تطالب بإنهاء المتابعة الأمنية في حق الناشط أمدو ولد سيدي

اعلن مقربون من الناشط السياسي امدو سيدى، الذي تم توقيفه، على اثر الوقفة التي نظمها بعض الشباب في 2021/03/17، أنه لايزال مستهدفا من طرف الأمن السياسي.

وكانت منظمات حقوقية قد دعت إلى إنهاء المتابعة الأمنية في حق السيد مدو سيدي فورا وتمكينه من حقوقه المدنية
حيث لايزال منذ توقيفه من طرف ادارة الامن محروما من حقوق المواطنة ويتعرض هو وأسرته للمضايقة والحرمان.

وقد ندد ناشطون باستمرار المطالبة به أمنيا معتبرين انه تضييق على الحريات.
يذكر أن المعني احد الناشطين السياسيين المعارضين لسياسات النظام التي يرى أنها سببا فى تشريد الشباب وهضم حقوق الفئات الهشة والنساء.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى