صحافة المواطن

جانب من مشاريع “الاثراء غير المشروع” في ظل العشرية

بدا الضخ التجريبي للمشروع يوم 30-09-2010 بعد اكتمال جميع مراحله وقد تم تدشينه بمناسية خمسينية الاستقلال بعد اكتمال توسعة الشبكة المائية داخل انواكشوط يوم 24 نوفمبر 2010

ويهدف مشروع آفطوط الساحلي في مرحلته الحالية إلى إنتاج 170 ألف متر مكعب من الماء الصالح للشرب لتغطية حاجيات مدينة نواكشوط في أفق 2020 مع إمكانية زيادة طاقته الإنتاجية إلى 226 ألف متر مكعب بحلول 2030.

ويتكون المشروع من خمسة أجزاء فنية تشمل معالجة المياه ومحطات الضخ وخزانا كبيرا وخط أنابيب يربط بين نهر السنغال ومدينة نواكشوط.

مشروع آفطوط الساحلي هو مشروع عملاق ويعد مشروعًا نوعيا في المنطقة وينعكس ذلك إيجابا على العاصمة نواكشوط التي عاشت تحت ظل العطش ردحًا من الزمن ، كما سيكون مشروع آفطوط الشرقي الذي يصل مدينة عيون العتروس ب نهر السينغال بعد نهاية المشروع مباشرة والذي دخل مراحله الأخيرة قبل مغادرة الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز بفترة قصيرة.

كانت تلك معطيات فنية وتواريخ لأحد مشاريع “الاثراء الغير مشروع” ظل العشرية
يتواصل..

Siyid Laweissy

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى